Accessibility links

أوباما: ليس هدفنا مواجهة الصين


الرئيس أوباما ورئيس الفيليبين بينينو اكينو

الرئيس أوباما ورئيس الفيليبين بينينو اكينو

أكد الرئيس باراك أوباما الاثنين خلال زيارته الفيليبين في ختام جولته آسيوية أن هدف الولايات المتحدة ليس احتواء أو مواجهة الصين، مشيرا إلى أن الخلافات حول الجزر يجب أن تحل سلميا وليس عبر "الترهيب والمضايقة"، وذلك بعد ساعات على توقيع اتفاق دفاعي جديد مع مانيلا.

وتطالب الصين بعدة جزر في بحر الصين الجنوبي والشرقي كانت موضوعا حاضرا على الدوام خلال جولة أوباما على الدول التي تخشى تصاعد قوة الصين.

وقال أوباما خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الفيليبين بينينو اكينو "هدفنا ليس مواجهة الصين أو احتواءها".

وأضاف أوباما "نرحب بصعود الصين السلمي. لدينا علاقة بناءة مع الصين".

وأكد أوباما أن واشنطن لم تتخذ موقفا بخصوص السيادة على أراض متنازع عليها تطالب بها الصين وماليزيا واليابان والفيليبين وبروناي وفيتنام، مضيفا أن الولايات المتحدة تريد ضمان حرية الملاحة والتوصل إلى حل سلمي للنزاعات.

لكن واشنطن تؤكد أنه على بكين أن تلتزم بالقواعد السارية للحرص على التوصل لحل للخلافات حول الأراضي في بحر الصين الجنوبي والشرقي بشكل يتوافق مع القانون الدولي وليس عبر الترهيب.

يشار إلى أن جولة أوباما على الدول الحليفة للولايات المتحدة في آسيا شملت اليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا والفيليبين.

ويشكل الاتفاق الدفاعي الجديد بين الولايات المتحدة والفيليبين الذي كان يجري التفاوض بشأنه منذ 2013 تكملة لاتفاقية الدفاع المشترك الموقعة بين البلدين في 1951 في حال تعرض اي منهما لعدوان عسكري.

وهذا الاتفاق مدته عشر سنوات ويجيز للقوات والطائرات والسفن العسكرية الاميركية بالتوقف بشكل مؤقت في الفيليبين حيث اغلقت اخر القواعد العسكرية الاميركية في 1992.

ويجيز الاتفاق أيضا للجيش الأميركي تخزين معدات لتسهيل تعبئة أسرع للقوات الأميركية في المنطقة خصوصا في حال حصول كوارث طبيعية.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG