Accessibility links

logo-print

'ثقافة شكرا'.. تبدأ من #السعودية


انتشار كلمة شكرا بين مختلف طبقات المجتمع يساهم في بث طاقة إيجابية تدفع الأفراد إلى المزيد من العطاء

انتشار كلمة شكرا بين مختلف طبقات المجتمع يساهم في بث طاقة إيجابية تدفع الأفراد إلى المزيد من العطاء

"ثقافة شكرا" هو اسم حملة أطلقتها الناشطة الاجتماعية والمتخصصة في التأهيل الأسري السعودية وئام المديفع بهدف تعزيز ثقافة الشكر والتقدير للآخرين. فكلمة الشكر التي كادت أن تختفي من حياة الكثيرين في المملكة رغم بساطتها، وفق المديفع، تؤثر في علاقة الناس ببعضهم البعض أبلغ التأثير.

ويساعد انتشار كلمة شكرا بين مختلف طبقات وفئات المجتمع على بث طاقة إيجابية تدفع الأفراد إلى المزيد من العطاء والنجاح وهو ما تهدف المديفع إلى تحقيقه من خلال الحملة.

وتتنوع طرق التعبير عن الشكر وكذلك تنوعت فعاليات الحملة التي بدأت منذ ثلاث سنوات على شبكات التواصل الاجتماعي، ثم نزلت أخيرا إلى التفاعل مع الناس على الأرض.

وقد بدأت الحملة تؤتي ثمارها إذ حصدت صحيفة طولها 30 مترا مصنوعة من القماش آلاف التوقيعات في أيام معدودة.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة هبة الغباشي:


XS
SM
MD
LG