Accessibility links

logo-print

جون كيري قلق من تحركات روسيا 'المستفزة' على الحدود مع أوكرانيا


مسلحون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا

مسلحون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا

أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في اتصال هاتفي صباح السبت مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، عن قلقه إزاء تحركات القوات الروسية "المستفزة" على الحدود مع أوكرانيا ودعمها للانفصاليين.

وأفاد بيان للخارجية الأميركية بأن كيري طلب من روسيا "دعما لا مشروطا" لجهود منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والحكومة الأوكرانية للإفراج عن 13 مراقبا للمنظمة "احتجزوا رهائن من قبل انفصاليين مؤيدين لروسيا في سلافيانسك بشرق أوكرانيا.

كما دعا الوزير موسكو إلى "ان تدعم علنا الجهود الأوكرانية بدلا من التهكم منها".

ونفت وزارة الدفاع الروسية السبت، من جانبها، أن تكون طائراتها انتهكت المجال الجوي الأوكراني كما تؤكد كييف.

وكان رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك أعلن السبت في روما أن الطيران الحربي الروسي "انتهك" المجال الجوي الأوكراني أكثر من مرة "لهدف وحيد هو دفع أوكرانيا إلى خوض حرب".

وقال ياتسينيوك إن "طائرات عسكرية روسية عبرت وانتهكت المجال الجوي الأوكراني سبع مرات الليلة الماضية".

ووجه رئيس الوزراء الأوكراني أيضا كلمات قاسية جدا بشأن خطف 13 مراقبا من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الجمعة بيد انفصاليين موالين للروس في شرق أوكرانيا.

وقال مصدر في الحكومة الألمانية السبت إن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أرسلت فريقا للتفاوض على إطلاق سراح المراقبين.

وفي سياق ذي صلة، أعلنت مصادر في الاتحاد الأوروبي السبت أن دبلوماسيين من دول الاتحاد الـ28 سيجتمعون الاثنين في بروكسل لبحث فرض عقوبات جديدة على موسكو على خلفية الأزمة الأوكرانية.

مجموعة السبع تفرض عقوبات جديدة على روسيا

قررت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى السبت فرض عقوبات جديدة على روسيا. وأكد بيان المجموعة أن الدول الأعضاء - الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا واليابان - "التزمت التحرك بشكل عاجل لتشديد العقوبات المحددة الأهداف" على موسكو.
وأكد بيان مجموعة السبع أن الدول الأعضاء - الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا واليابان - "التزمت التحرك بشكل عاجل لتشديد العقوبات المحددة الأهداف" على موسكو.

ونشر بيان المجموعة بعد انعقاد مؤتمر عبر الهاتف بين الرئيسين الأميركي باراك أوباما والفرنسي فرنسوا هولاند ورئيسي وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون وإيطاليا ماتيو رينزي بالإضافة إلى المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

ويأتي هذا الإعلان في حين تتهم كييف موسكو بأنها تريد إشعال فتيل "حرب عالمية ثالثة"، وبات التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا بمثابة فرضية أكثر ترجيحا.

وقال دبلوماسي غربي للصحافيين "لم نعد نستبعد تدخلا عسكريا روسيا في أوكرانيا في الأيام المقبلة".

مسؤول أميركي: عقوبات أميركية بدءا من الاثنين

وفي نفس السياق، أوضح مسؤول أميركي رفيع المستوى أن "كل بلد سيحدد ما هي العقوبات المحددة الأهداف التي سيفرضها. وستكون هذه العقوبات منسقة ومتكاملة، لكنها لن تكون بالضرورة متطابقة. ويمكن أن يبدأ تطبيق العقوبات الأميركية اعتبارا من الاثنين"، وذلك وفق ما نقلته عنه وكالة الصحافة الفرنسية دون أن تحدد هوية المسؤول الأميركي.

ورأى وزير الخزانة الأميركي جاكوب لو أن "الهدف هو إصابة الاقتصاد الروسي مع أقل قدر ممكن من الأضرار للاقتصاد الأميركي والعالمي".

وقال الجمعة إن الولايات المتحدة "مستعدة لاتخاذ عقوبات أكثر قساوة واستيعاب العواقب إذا لزم الأمر".

أوروبا ستضيف أسماء جديدة لقائمة عقوباتها

وقال مصدر في المفوضية الأوروبية السبت، لوكالة رويترز، إن الاتحاد الأوروبي سيضيف أسماء جديدة خلال الأيام المقبلة إلى قائمة مسؤولين روس تستهدفهم العقوبات أصلا.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه "العقوبات التي ستصدر عن الجانب الأوروبي خلال الأيام المقبلة ستكون إضافة أسماء جديدة إلى قائمة أفراد فرضت عليهم قرارات تجميد أصول وحظر سفر".

لكن لم يتخذ قرار بعد بشأن فرض عقوبات اقتصادية أوسع نطاقا.

وحاليا، لا تواجه روسيا سوى عقوبات أميركية وأوروبية تستهدف مسؤولين كبارا، إلا أن المخاوف من فرض مزيد من العقوبات على الاقتصاد الذي يعاني من صعوبات، أدت إلى هروب كبير لرؤوس الأموال، ما حمل وكالة ستاندارد أند بورز للتصنيف الائتماني الجمعة إلى تخفيض علامة روسيا إلى "ب ب ب -".

روسيا ستبذل جهودا للإفراج عن رهائن أوروبيين

وميدانيا، اخترقت طائرات روسية خلال الـ24 ساعة الماضية المجال الجوي الأوكراني "مرارا"، حسبما أعلن البنتاغون.

وعلى الأرض، أعلن الانفصاليون في شرق أوكرانيا صباح السبت أن عناصر بعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هم "جواسيس للحلف الأطلسي"، وأكدوا أنهم لن يطلقوا سراحهم إلا بعد الإفراج عن "معتقلين من صفوفهم".

وأمام مقر أجهزة الأمن حيث يحتجز سبعة ممثلين لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومرافقوهم الأوكرانيون، تم تعزيز الحواجز صباح السبت بأكياس رمل. وتمركزت ثلاث مدرعات على مقربة من المكان.

ولاحقا، نقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن مبعوث روسيا في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا قوله إن روسيا "ستتخذ كل الخطوات الممكنة" في سبيل إطلاق سراح المراقبين.

وقال أندريه كيلين في تصريحات نقلتها الوكالة "نرى أن من الضروري إطلاق سراح هؤلاء الناس في أقرب وقت ممكن.. وبصفتها عضو في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ستتخذ روسيا كل الخطوات الممكنة في هذا الصدد".

وتعيش مدينة سلافيانسك، معقل الحراك الانفصالي، حصارا جزئيا بعد العملية الواسعة والقصيرة للقوات الأوكرانية الخميس.

وأعلنت وزارة الداخلية الأوكرانية أنها فرضت "طوقا" على سلافيانسك بالاستعانة بالحرس الوطني من أجل منع الموالين لروسيا من "الحصول على الدعم".

ورد زعيم الانفصاليين في المدينة فياتشيسلاف بونوماريف "لن نسلم المدينة".

وأظهرت مقاطع فيديو نشرها شهود عيان على موقع يوتيوب تحركات عسكرية وحواجز على الطرقات في شرق أوكرانيا:

"ضرورة" وقف العمليات

وقالت وزارة الخارجية الروسية السبت إن وزير الخارجية سيرغي لافروف أبلغ نظيره الأميركي جون كيري في اتصال هاتفي ضرورة وقف الحكومة الأوكرانية لعملياتها العسكرية جنوب شرق البلاد للمساعدة في تخفيف حدة التصعيد هناك.

كما دعا لافروف نظيره إلى ضرورة أن تعمل واشنطن على إطلاق سراح بعض المحتجين المحتجزين لدى السلطات الأوكرانية. وتعهد بأن تعمل بلاده على إطلاق سراح أعضاء بعثة
المراقبة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبية المحتجزين من قبل مسلحين موالين لروسيا منذ يومين.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG