Accessibility links

logo-print

العاصفة أيرين تزحف نحو كندا وتخلف 18 قتيلا في الولايات المتحدة


وصلت العاصفة أيرين الإثنين إلى كندا بعد أن ضربت عددا من ولايات الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة مخلفة 18 قتيلا وأضرارا مادية تقدر بسبعة مليارات دولار.

وأعلن المركز الوطني الأميركي للأعاصير أن قوة الإعصار آيرين تراجعت بشكل إضافي ليلة الأحد إلى الإثنين، حيث بلغت سرعة الرياح 85 كيلومترا في الساعة بعدما وصل إلى كندا.

وقال جوزيه ميرندا مدير شركة متخصصة في إدارة مخاطر الكوارث الطبيعية في تصريحات صحافية الإثنين إن قيمة الأضرار قد تتراوح ما بين خمسة إلى سبعة مليارات دولار منها 1.5 إلى 3 مليارات تغطيها شركات التأمين.

ومن جانبه أوضح مارك زاندي المسؤول الاقتصادي في مركز "موديز اناليتيكس" للأبحاث "أعتقد أن الأضرار اقل مما كنا نخشى وأن الوقع الاقتصادي سيكون أقل مما توقعه الناس".

وفي سياق متصل بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها في العديد من المدن التي ضربها الإعصار، حيث بدأت مدينة نيويورك تستعيد نشاطها اعتبارا من مساء الأحد.

وأعلنت إدارة الطيران المدني الأميركي أن المطارات الثلاثة الرئيسية التي أغلقت كإجراء احترازي ستعمل بشكل طبيعي الإثنين، حيث تسبب إغلاقها السبت في إلغاء 10 آلاف رحلة في عطلة نهاية الأسبوع.

كما استأنفت وسائل النقل العام في نيويورك عملها بشكل طبيعي الإثنين، حيث ذكرت الهيئة المسؤولة عن وسائل النقل العام في نيويورك أن "كافة خطوط المترو تعمل بشكل طبيعي مع بعض الاستثناءات النادرة. لكن وتيرة القطارات ستكون محدودة ما يعني انتظار المسافرين لفترات أطول وقطارات أكثر اكتظاظا".

وتشير الأرقام إلى أن الإعصار تسبب في مقتل ما لا يقل عن 18 شخصا مع مصرع أربعة أشخاص إضافيين في بنسيلفانيا.

وقضى ستة آخرون في نورث كارولينا السبت، حيث توفي رجل سقطت عليه شجرة وفتاة في الـ 15 في حادث سيارة بعد أن تعطلت إشارات المرور.

كما توفي صبي في الـ11 في سقوط شجرة، في فيرجينيا، أما في ميريلاند فقد قتلت امرأة لدى سقوط مدخنة، في حين لقي شخصان مصرعهما في نيو جيرزي، حسبما ذكر حاكم الولاية كريس كريستي.

XS
SM
MD
LG