Accessibility links

logo-print

عاهل الأردن يبحث مع اشتون ووزير خارجية بلجيكا تطور الوضع بالمنطقة


أجرى الملك عبد الله الثاني مباحثات مع الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية كاثرين أشتون كما اجتمع مع وزير الخارجية البلجيكي.

ويقول محمود زواوي مراسل راديو سوا في عمان عن محادثات الملك عبد الله مع كاثرين اشتون أنها تركزت على تطورات الأوضاع في المنطقة وعلاقات التعاون بين الأردن والاتحاد الأوروبي وآليات تعزيزها في مختلف المجالات.

وتناول اللقاء التطورات التي تشهدها بعض الدول العربية وانعكاساتها على أمن واستقرار المنطقة، لا سيما الوضع في ليبيا، كما شمل الظروف المحيطة بالعملية السلمية وحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.

فقد تناولت المباحثات "الظروف المحيطة بالعملية السلمية وسبل توفير البيئة الكفيلة لدفعها وحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين وبما يحقق تطلعات الشعب الفلسطيني باقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران1967 ".

كما تم بحث "التطورات التي تشهدها بعض الدول العربية وانعكاساتها على أمن واستقرار المنطقة بشكل عام، لا سيما الوضع في ليبيا"، حسبما أفادت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية بترا .

الاتحاد الأوربي وتحقيق السلام

وعرضت اشتون "موقف الاتحاد الاوروبي حيال تحقيق السلام في المنطقة واهمية الدور الذي تلعبه الدول العربية والاتحاد الاوروبي في دعم امن واستقرار ليبيا في هذه المرحلة".

وتلتئم الجمعية العامة للأمم المتحدة في 13 أيلول/سبتمبر في نيويورك وينوي الفلسطينيون تقديم طلب الاعتراف بدولتهم في 20 سبتمبر/ايلول.

ويتوقع الفلسطينيون أن يعترف أكثر من 150 بلدا بدولة فلسطين من أصل 192 دولة عضوا في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأجرت اشتون خلال اليومين الماضيين محادثات مع الرئيس عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس شيمون بيريز ووزير الدفاع ايهود باراك.

من جهة أخرى، بحث الملك عبد الله مع وزير الخارجية البلجيكي يوناس غار ستور تفعيل التعاون بين البلدين والتطورات السياسية على الساحة العربية وجهود تحقيق السلام.

أشتون تعقد مؤتمرا صحفيا

ويذكر أن كاثرين اشتون قالت الاثنين خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير خارجية الأردن ناصر جودة في عمان أن الفلسطينيين هم الذين سيقررون النهج الذي سيتبعونه في الأمم المتحدة لتقديم طلب الاعتراف بدولتهم في 20 ايلول/سبتمبر المقبل.

وقالت اشتون التي تزور المنطقة بهدف دفع الفلسطينيين وإسرائيل إلى استئناف مفاوضات السلام المباشرة "تحدثت للطرفين حول مجموعة من الاحتمالات ولا يوجد حتى الآن قرار من أي نوع على الطاولة ".

وأضافت أن "الفلسطينيين هم من سيقرر النهج الذي سيتبعونه في الأمم المتحدة، سيقومون بذلك عن طريق الحوار مع زملائهم من الدول العربية ومع معرفتنا الكاملة".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال الأحد ان الاعتراف الدولي بفلسطين سيغير الصيغة القانونية لوضع الفلسطينيين.

وقال عباس في حوار نشرته صحيفة "الدستور" شبه الحكومية الأردنية بالتزامن مع "الوطن" القطرية "ستكون هناك دولة تحت الاحتلال. فالإسرائيليون يتعاملون معنا الآن على أننا لسنا دولة وان الأرض الفلسطينية ارض مختلف عليها لكن عندما يأتي اعتراف دولي بدولتنا على حدود عام 1967 فإننا نصبح دولة تحت الاحتلال".

وأضاف "ستكون مرجعيتنا الأمم المتحدة وسنناقش قضايانا هناك حسب المادة الرابعة من ميثاق جنيف، إذن نحن سنبقى تحت الاحتلال لكن الصيغة القانونية لوضعنا ستتغير وبالطبع ستبقى إسرائيل تمارس كل ضغوطها من اجل أن توقف نمونا كما تفعل الآن".

تأجيل الانتخابات المحلية

على صعيد آخر، أعربت بعض الفصائل الفلسطينية عن استيائها إزاء إصدار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مرسوما بتأجيل إجراء الانتخابات المحلية إلى حين تحقيق المصالحة.

وقال عمر نزال الناطق باسم قوائم الوطن للجميع اليسارية لـ"راديو سوا":
"بالإضافة إلى أن هناك بحثا لتقديم استقالات جماعية من قبل رؤساء وأعضاء المجلس المحلية الحاليين الذين انتهت مدة صلاحيتهم، وهذا ما يخلق فراغا دستوريا وقانونيا في هذه المجالس المحلية، وبالتالي يصبح موضوع الانتخابات أمرا واقعا بالإضافة إلى نقاش سلسلة من التحركات الجماهيرية على شكل اعتصامات ومسيرات للتنديد بهذا القرار وللمطالبة بإلغائه".
XS
SM
MD
LG