Accessibility links

موسكو تنذر كييف من محاصرة الانفصاليين


مواجهات بين موالين لروسيا وقوات الأمن الأوكرانية شرق البلاد

مواجهات بين موالين لروسيا وقوات الأمن الأوكرانية شرق البلاد

دعت روسيا الجمعة سلطات كييف إلى إيقاف "كل عمل عسكري" في شرق أوكرانيا، حيث يحاصر الجيش الأوكراني انفصاليين مؤيدين لروسيا في مدينة سلافيانسك.

وقالت الخارجية الروسية في بيان إن "روسيا تدعو إلى وقف فوري لكل عمل عسكري وللعنف وإلى انسحاب القوات والتطبيق التام لاتفاق جنيف من قبل الجانب الأوكراني".

وأضافت الوزارة "هذا سيؤدي إلى بداية خفض التصعيد"، مؤكدة أن روسيا لا تزال تدعم "التطبيق الكامل" لاتفاق جنيف، الذي ينص أساسا على نزع أسلحة المجموعات المسلحة غير الشرعية وإخلاء المباني المحتلة في المدن الأوكرانية سواء منها العاصمة أو مدن الشرق.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة في اتصال هاتفي مع نظيره الألماني فرانك شتاينماير على "الدور المهم لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في الحوار بين سلطات كييف" والانفصاليين.

وقررت السلطات الأوكرانية فرض "حصار" على سلافيانسك معقل مؤيدي روسيا في شرق أوكرانيا بهدف منعهم من "تلقي تعزيزات". وكانت القوات الأوكرانية شنت الخميس هجوما قصيرا لكن داميا على المدينة.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الداخلية الأوكرانية الجمعة أن سبعة من مراقبي منظمة الأمن والتعاون تم احتجازهم من قبل انفصاليين في سلافيانسك.

المسلحون الموالون للروس يرفضون الاستسلام للجيش

أعلن الانفصاليون في سلافيانسك، معقل المتمردين الموالين للروس في شرق أوكرانيا، الجمعة أنهم لن يسلموا المدينة التي يحاصرها الجيش الأوكراني.

وقال زعيمهم فياتشيسلاف بونوماريف في مؤتمر صحافي "لن نسلم المدينة". وأضاف "سنقاوم في حدود الممكن. المدينة تحت الحصار ونحن مستعدون للدفاع عنها".

في غضون ذلك، أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة أن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي سيجتمعون "في أسرع وقت" لبحث عقوبات جديدة ضد روسيا في إطار الأزمة الأوكرانية.

وقالت ميركل، أمام الصحافيين برفقة رئيس وزراء بولندا دونالد تاسك الذي استقبلته في برلين، "لا يتعين علينا التفكير وحسب وإنما أيضا درس عقوبات جديدة (...). ولهذا الغرض، سيجتمع في أسرع وقت أيضا وزراء الخارجية الأوروبيون".

وأضافت المستشارة "تحدثت هذا الصباح مع الرئيس الروسي وقلت من جهتي بوضوح إن أوكرانيا اقدمت على عدد من المبادرات لتطبيق اتفاق جنيف من جهة ولكن اعتراف روسيا بهذا الاتفاق لم يحصل من جهة أخرى، وهو ما من شأنه التأثير بشكل طبيعي على الانفصاليين في أوكرانيا".

وقالت إن "روسيا لديها أو قد يكون لديها الإمكانية، إني على قناعة عميقة بذلك، لحمل الانفصاليين على سلوك الطريق السلمي للنقاش الدستوري والإعداد للانتخابات ولكن للأسف أن مثل هذه المؤشرات بقيت حتى الآن غائبة".

وأعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان الجمعة أن الرئيسين الأميركي باراك أوباما والفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيسي الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والإيطالي ماتيو رنزي "تطرقوا" إلى إمكانية فرض عقوبات جديدة ضد موسكو على خلفية تدهور الوضع في أوكرانيا.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية في ختام هذا المؤتمر "رؤساء الدول والحكومات دعوا إلى رد سريع من مجموعة السبع وتطرقوا إلى تبني عقوبات جديدة من قبل المجتمع الدولي ضد روسيا".

الجنائية الدولية تفتح تحقيقا حول جرائم رافقت الإطاحة بيانوكوفيتش

فتحت المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا أوليا حول الجرائم التي ارتكبت خلال فترة الإطاحة بالرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش.

وقالت المحكمة الجنائية في بيان الجمعة ن "مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا قررت فتح تحقيق أولي حول الوضع في أوكرانيا بهدف تحديد (...) ما إذا توافرت المعايير الضرورية لفتح تحقيق (طويل)".

وأعلنت أوكرانيا، التي لم تصادق على معاهدة روما المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية، في وقت سابق هذا الشهر، أنها تقبل بسلطة المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في الأحداث بين 21 تشرين الثاني/نوفمبر و22 شباط/فبراير الماضيين، حتى أنها طلبت اجراء هذا التحقيق.

ألمانيا: الوقت يضغط لوضع حد لـ"الجنون" في أوكرانيا

وفي سياق ذي صلة، أعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الجمعة في تونس أن الوقت يضغط لوضع حد لـ"الجنون" في أوكرانيا، في إشارة إلى توتر الأوضاع شرق البلد.

وقال شتاينماير في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيريه الفرنسي لوران فابيوس والتونسي المنجي حامدي "ليس هناك كثير من الوقت لوضع حد لهذا الجنون".

ودعا وزير الخارجية الفرنسي روسيا إلى احترام سيادة الدول الأخرى، كما هي متمسكة بسيادتها.

تحديث (13:30 تغ)

اتهم رئيس وزراء أوكرانيا أرسني ياتسنيوك روسيا بمحاولة بدء حرب عالمية ثالثة، من خلال احتلالها أوكرانيا سياسيا وعسكريا وخلق صراع من شأنه أن ينتشر في باقي الدول الأوروبية.

وقال المسؤول الأوكراني في تصريحات أدلى بها خلال جلسة حكومية الجمعة إن العالم لم ينس بعد الحرب العالمية الثانية، لكن روسيا تريد بدء حرب عالمية ثالثة، حسب تعبيره.

وفي المقابل، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده "ستعمل بثبات على نزع فتيل النزاع في أوكرانيا على أساس اتفاقية جنيف"، متهما واشنطن بتشويه الاتفاق الذي أبرم في الـ17 من الشهر الحالي.

وقال لافروف إن بلاده ستعمل على وقف تصعيد الصراع في أوكرانيا على أساس اتفاق جنيف، لكنه دعا الولايات المتحدة إلى استخدام نفوذها من أجل وقف الصراع.

وندد لافروف بالعمليات التي شنتها السلطات الأوكرانية في شرق البلاد، واعتبرها "جريمة دموية"، وقال إن "على الحكومة المؤقتة في كييف مواجهة العدالة لتنظيمها حربا على شعبها".

إطلاق نار على مروحية أوكرانية

وأصيبت صباح الجمعة مروحية للجيش الأوكراني بإطلاق نار من قاذفة صواريخ بينما كانت متوقفة في مطار كراماتورسك في الشرق الانفصالي وجرح قائدها، حسبما أعلنت السلطات الأوكرانية.

وكان وزير الدفاع الأوكراني ميخاييلو كوفال أفاد بأن بلاده على استعداد للرد على القوات الروسية، وذلك بعدما أعلن أن روسيا أجرت مناورات عسكرية على بعد كيلومتر واحد فقط من حدود بلاده.

وأكد أن كييف على استعداد للتصدي لأي عدوان روسي، حسب وصفه.

وأعلن الرئيس باراك أوباما، خلال مؤتمر صحافي في صول، أنه سيبحث الأحداث في أوكرانيا مع القادة الأوروبيين وأعرب عن استعداده لفرض عقوبات جزئية على روسيا "في حال واصلت التصعيد".

المصدر: راديو سوا ووكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG