Accessibility links

إطلاق نار على طائرة أوكرانية فوق سلافيانسك وبايدن يدعو روسيا لسحب قواتها


بايدن خلال لقائه بأعضاء من البرلمان الأوكراني

بايدن خلال لقائه بأعضاء من البرلمان الأوكراني

أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية أن طائرة تجسس تابعة لها أصيبت بنيران أسلحة خفيفة أطلقت عليها خلال تحليقها في مهمة استطلاعية فوق مدينة سلافيانسك التي يسيطر عليها انفصاليون.

وقالت الوزارة الأوكرانية إن لا أحد من طاقم الطائرة تأذى وإنها نفذت هبوطا اضطراريا بسلام.

تحديث (11:27 بتوقيت غرينتش)

صرح نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء في كييف أن على روسيا سحب قواتها من أوكرانيا والتوقف عن "دعم رجال يختبئون خلف أقنعة" في شرقها، وإلا فإنها قد تواجه "مزيدا من العزلة".

وقال بايدن في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الأوكراني الانتقالي ارسيني ياتسينيوك "كنا واضحين روسيا تجازف بتحمل اكلاف اضافية ومزيد من العزلة".

وتابع "حان وقت التوقف عن الكلام والبدء بالعمل. يجب أن نشهد إجراءات تتخذ بلا تأخير، فالوقت ثمين".

اتفاق جنيف قد يبطل

وأعلن الرئيس الأوكراني الانتقالي اولكسندر تورتشينوف من جانبه لنائب الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء في كييف أن أعمال المتمردين الموالين لروسيا في شرق البلاد "تبطل" اتفاق جنيف الذي كان يفترض أن يؤدي إلى تهدئة في البلاد.

وصرح تورتشينوف أنه عوضا عن إلقاء السلاح وإخلاء الإدارات المحتلة أقدم الانفصاليون على مهاجمة مبنى الشرطة واحتجزوا رئيس الشرطة في كراماتورسك، ما "يبطل اتفاق جنيف"، على ما نقل الجهاز الإعلامي للرئيس.

وأضاف "مع الأسف إن روسيا ووحداتها الإرهابية الموجودة في أوكرانيا ترفض علنا تطبيق اتفاق جنيف" المبرم الخميس بين أوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

تعهد بمساعدة كييف (9:41 بتوقيت غرينيتش)

أكد نائب الرئيس الأميركي جو بايدن لنواب كييف الثلاثاء أن بلاده تقف إلى جانب أوكرانيا في وجه "التهديدات المذلة"، قبل استحقاق رئاسي محوري في الشهر المقبل.

وصرح بايدن "إنكم تواجهون مشاكل هائلة، ويمكن حتى القول تهديدات مذلة"، مضيفا أن التصويت الذي تقرر إجراؤه في 25 أيار/مايو قد يكون أهم انتخاب في تاريخ أوكرانيا.

وطالب بايدن في كلمته أمام أعضاء في البرلمان وبينهم مرشحون رئاسيون بضرورة محاربة "سرطان" الفساد المتفشي في أوكرانيا.

وقال إنه ليس هناك سبب يدعو أوكرانيا لعدم تحقيق الأمن في مجال الطاقة ولكن الأمر سيستغرق بعض الوقت. وطلب من أعضاء البرلمان تخيل وضع كييف القوي إن لم تكن تعتمد الآن على إمدادات الغاز الروسية.

عقوبات على روسيا

وفي سياق متصل أعلن رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف الثلاثاء أن بلاده مستعدة لمواجهة مجموعة جديدة من العقوبات الغربية بسبب أزمة أوكرانيا.

وصرح مدفيديف في كلمة ألقاها أمام البرلمان ونقلها التلفزيون "أنا متأكد من أننا قادرون على الحد من تبعاتها"، مضيفا "إنه طريق لا يفضي إلى مكان لكن إن قرر بعض شركائنا الغربيين سلوكها رغم كل شيء، فلن يكون أمامنا من خيار سوى أن نواجه بقوانا الخاصة وسننتصر".

منع زعيم تتار القرم من الدخول

وفي تطور أخر منعت روسيا الثلاثاء زعيم تتار القرم مصطفى جميليف من دخول شبه الجزيرة الأوكرانية لخمس سنوات، على ما أعلن مجلس تتار القرم في بيان.

وأوضحت ليليا موسليموفا أن حرس الحدود سلموا جميليف لدى مغادرته القرم صباح الثلاثاء إلى كييف أمرا رسميا يحظر عليه الدخول إلى اتحاد روسيا حتى 19 نيسان/أبريل.

وأبدى التتار وهم أقلية مسلمة في القرم رفضهم لضم شبه الجزيرة إلى روسيا في آذار/مارس على إثر استفتاء نددت به كييف والغربيون.

وصباح الإثنين توجه نحو ثلاثين رجلا متنكرين إلى المجلس التمثيلي لتتار القرم في سيمفروبول لإنزال العلم الأوكراني الذي يرفرف فوقه منذ 19 نيسان/أبريل، بطلب من جميليف الزعيم التاريخي لتتار القرم.

وفي بادرة نحو هذه الأقلية وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما لإعادة اعتبار تتار القرم الذين تعرضوا للقمع في ظل حكم ستالين.

وقاطع تتار القرم الذين يمثلون نحو 12 في المئة من التعداد السكاني في شبه الجزيرة بشكل كبير الاستفتاء الذي جرى في 16 آذار/مارس وأدى إلى ضم القرم إلى اتحاد روسيا.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG