Accessibility links

كلينتون تشارك في اجتماع لجنة الاتصال الخاصة بليبيا في باريس


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الوزيرة هيلاري كلينتون ستشارك في الإجتماع الذي تعقده لجنة الإتصال الخاصة بليبيا في باريس الخميس المقبل، لبحث سبل دعم عمليات حلف الأطلسي ومساعدة المجلس الإنتقالي لاسيما بعد الإستيلاء على العاصمة طرابلس.

وقد أعلنت الولايات المتحدة أن بيد المجلس الإنتقالي وحده قرار محاسبة القذافي ومن حوله.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الأميركية:

"إن من تلطخت يداه بالدم من أفراد أسرته وأعضاء نظامه ينبغي محاسبتهم أمام العدالة، أما أمر مواجهة الآخرين من أفراد الأسرة فهذا من حق الشعب الليبي وحده."

وأكد جاي كارني المتحدث بإسم البيت الأبيض أنه لا دليل يشير إلى رحيل القاذفي خارج ليبيا، وصرح للصحفيين بأنه لو كانت الولايات المتحدة تعرف مكانه لأبلغت المعارضة تلك المعلومات.

أفراد من أسرة القذافي يصلون الجزائر

وفي الشأن الليبي الجزائري، أعلن محمد العلاجي وزير العدل في المجلس الوطني الانتقالي أن المجلس سيطلب من الجزائر اعادة زوجة وابناء القذافي إلى ليبيا بعد دخولهم الاراضي الجزائرية الاثنين.

وقال العلاجي إن المجلس سيطلب من الجزائر اعادتهم.

وكانت وزارة الخارجية الجزائرية قد أعلنت الاثنين ان زوجة العقيد معمر القذافي وثلاثة من ابنائه دخلوا الاثنين الاراضي الجزائرية.

وقالت الخارجية في بيان نشرته وكالة الانباء الجزائرية الرسمية ان "زوجة معمر القذافي صفية وابنته عائشة وابنيه هانيبال ومحمد يرافقهم ابناؤهم دخلوا الجزائر عبر الحدود الجزائرية الليبية".

ولم يتضمن بيان الخارجية أي اشارة إلى القذافي.

وأضافت الخارجية "تم ابلاغ هذا الامر إلى الامين العام للامم المتحدة ورئيس مجلس الامن ورئيس المجلس التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل".

وكانت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية قد نقلت الاسبوع الفائت عن مصدر لدى الثوار الليبيين أن موكبا من السيارات المصفحة دخل الاراضي الجزائرية. لكن السلطات الجزائرية نفت هذا الامر.

وصباح الاثنين، اعلنت وزارة الخارجية الجزائرية أن رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الانتقالي الليبي محمود جبريل التقى وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي على هامش اجتماع الجامعة العربية في القاهرة السبت.

وقال المتحدث باسم الخارجية إن وزارة الخارجية الجزائرية اعلنت منذ مارس/آذار الماضي أن قنوات اتصال فتحت مع بعض ممثلي المجلس الانتقالي.

هذا ولم تعترف الجزائر حتى الآن بالمجلس الوطني الانتقالي ولم تدع العقيد معمر القذافي إلى التنحي.

ونقلت وكالة الانباء الايطالية "انسا" عن مصادر دبلوماسية ليبية موثوقة بأن العقيد معمر القذافي ونجليه الساعدي وسيف الاسلام يتواجدون في بلدة بني وليد جنوب طرابلس.

وقالت الوكالة إن من شبه المؤكد أن خميس نجل القذافي قتل في الطريق من طرابلس إلى بني وليد.

وقال الثوار الليبيون لوكالة الصحافة الفرنسية إن خميس أحد ابناء معمر القذافي الذي أعلن عن مقتله عدة مرات منذ بدء النزاع من دون تأكيد هذا الامر، قتل على بعد حوالى 80 كلم من طرابلس وتم دفنه.

وقال وزير العدل في المجلس الوطني الانتقالي محمد العلاجي "أكد لي أحد قادة الثوار أن خميس القذافي قتل بالقرب من ترهونة، على بعد 80 كلم جنوب طرابلس".

وأضاف " قد يكون قتل في معركة. ابلغني القائد نفسه أنه تم دفنه".

وأعلن الثوار الاحد أن خميس القذافي قد يكون قتل السبت خلال مواجهة بين الثوار وقوات القذافي.

وخميس القذافي البالغ من العمر 28 عاما هو أصغر ابناء الزعيم الليبي وكان يقود لواء يعتبر الاكثر فاعلية بين القوات الموالية للقذافي.

وفي بداية اغسطس/آب، أعلن الثوار أنه قتل في غارة شنها حلف الاطلسي على مدينة الزليتن التي تبعد 150 كلم شرق طرابلس. وسارع النظام الليبي السابق الى نفي هذا الامر وبث مشاهد لخميس القذافي يعود جرحى في أحد المستشفيات.

والسبت، أعلن المتحدث العسكري باسم الثوار في بنغازي شرق أن كتيبة مقاتلة من الثوار في مدينة ترهونة، 80 كلم جنوب شرق طرابلس "اعترضت قافلة عسكرية كان بينها العديد من سيارات المرسيدس".

وأضاف "في الوقت الذي حاول فيه مقاتلونا منع مرور هذه القافلة، تعرضوا لاطلاق نار" مضيفا أن "كتيبة ترهونة ردت على اطلاق النار وقد اصيبت سيارتان من القافلة واندلعت فيهما النيران وقتل من كان فيهما وتفحمت جثثهم".

واوضح "لاحظنا وجود مقاومة من قبل الموالين للقذافي في محاولة لحماية هاتين السيارتين ولهذا السبب دمرتا كليا واحرقتا مع ركابهما خلال تبادل اطلاق النار".

وقال ايضا "من الصعب جدا تحديد هوية الجثث المتفحمة ولكن الجنود الذي اسروا في المكان قالوا انهم ينتمون إلى حرس خميس" القذافي.

وأضاف "حتى الآن لا نستطيع أن نؤكد هوية ركاب السيارة بدقة".

وذكر عبد السلام جلود، رئيس الوزراء الليبي السابق الذي فر إلى روما، الاسبوع الماضي أن القذافي ربما يختبىء جنوب طرابلس.

وقد أكد الاثنين مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي في الدوحة أن العقيد القذافي لا يزال يشكل خطرا ودعا التحالف الدولي بقيادة حلف شمال الاطلسي إلى الاستمرار في دعم القيادة الجديدة في ليبيا.

المحكمة الجنائية الدولية

من ناحية أخرى، قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو يوم الاثنين إن خميس القذافي الذي اتهمت وحدته العسكرية بقتل عشرات المحتجزين في طرابلس قد يدرج في قائمة المحكمة الخاصة بالاشخاص المطلوب القاء القبض عليهم بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وكانت المحكمة ومقرها لاهاي قد أقرت بالفعل مذكرات لاعتقال القذافي وابنه سيف الاسلام ومدير جهاز المخابرات الليبي عبد الله السنوسي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

وقال مورينو اوكامبو إنه قد يطلب من المحكمة ايضا اصدار مذكرة باعتقال خميس ابن القذافي بعد أن قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان إن افرادا من كتيبة خميس التي يقودها أعدموا على ما يبدو دون محاكمة معتقلين عثر على جثثهم في مخزن في طرابلس.

الثوار يعتقلون عددا من الاجانب

هذا وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الاثنين إن الثوار الليبيين يحتجزون مئات المعتقلين بعضهم من الاجانب.

وصرح ستيفن اندرسون المتحدث باسم الصليب الاحمر لوكالة الصحافة الفرنسية "لدينا مؤشرات بأن الثوار يحتجزون عدة مئات من المعتقلين".

وأضاف أن "العديد منهم أجانب" بعضهم من افريقيا جنوب الصحراء، إلا أنه لم يكشف عن مزيد من التفاصيل.

واضاف "لقد زرنا ما بين 75 و100 سجين الاسبوع الماضي" مضيفا أنه تجري محادثات بناءة للقيام بمزيد من الزيارات.

من ناحيته قال محمد العلاجي وزير العدل في المجلس الانتقالي إن المعتقلين يعاملون بشكل جيد.

واضاف أن السجناء يعاملون معاملة جيدة. وتستطيع منظمة العفو ومنظمة هيومن رايتس ووتش زيارتهم للتاكد من ذلك.

واوضح أن المعتقلين الذين لم يرتكبوا جرائم سيخضعون للتحقيق ويتم الافراج عنهم. بينما سيحاكم الآخرون.

واضاف أن من بين المعتقلين عدد من المرتزقة الاجانب ومن بينهم 17 كرواتيا.
XS
SM
MD
LG