Accessibility links

logo-print

لجنة تحقيق في الكونغرس تقول إنه تم هدر مليارات الدولارات في العراق وافغانستان



ذكرت الأنباء أن ادارة عقود وقعها البنتاغون في اطار النزاعات في العراق وافغانستان مع الشركات الامنية الخاصة، إلى هدر 30 مليار دولار، بحسب ما أعلنت لجنة تحقيق شكلها الكونغرس الاميركي.

في المقابل، أثرت هذه الاخطاء في الادارة على صورة الولايات المتحدة في الخارج وشجعت على الفساد في هذين البلدين، بحسب ما أعلنت اللجنة حول العقود في زمن الحرب ومشكلة من أعضاء جمهوريين وديموقراطيين على أن ترفع تقريرها حول المسألة الاربعاء إلى الكونغرس.

وقال رئيسا اللجنة كريستوفر شايس ومايكل تيبوت في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الاحد إن "عشرات مليارات الدولارات من اموال المكلفين هدرت بسبب نقص التخطيط والطلبات غير المحددة والفضفاضة والمنافسة غير المناسبة والمعايير غير الكافية للمراقبة والتدقيق".

واثار الرجلان أيضا مشاكل تنسيق بين العديد من الوكالات الحكومية الاميركية وكذلك بسبب السلوك الخاطىء أو المهمل للموظفين الفدراليين مثل المتعهدين.

وقالا "على الحكومة والمتعهدين القيام بعمل افضل".

واعتبرا أن الولايات المتحدة تعول كثيرا على المتعهدين مشيرين إلى أن 30 مليار دولار أخرى وحتى أكثر قد تكون هدرت في حال كانت الحكومتان الافغانية أو العراقية غير قادرتين أو لا تريدان دعم المشاريع الممولة من قبل صناديق اميركية بعد نهاية تدخلنا.

من ناحيته، قال المتحدث باسم البنتاغون ديف لابان "نحن مقتنعون تماما بوجود بعض التقصير" مضيفا "عملنا جاهدين خلال السنوات الماضية لتصحيح هذه المشاكل عندما كنا نواجهها".

ومن بين الامثلة التي ساقتها اللجنة، بناء سجن بقيمة 40 مليون دولار في العراق لم تكن حكومة بغداد "تريده ولم ينته العمل به على الاطلاق".

وفي افغانستان، انفقت الولايات المتحدة 300 مليون دولار لبناء وحدة لتوليد كهرباء لا تملك كابول الوسائل لتشغيله.
XS
SM
MD
LG