Accessibility links

logo-print

وضع وحدات اسرائيلية ترابط على طول الحدود مع مصر في حالة استنفار


ذكرت مصادر عسكرية أن وحدات اسرائيلية تنتشر في جنوب اسرائيل، على طول الحدود مع مصر وقطاع غزة، وضعت الاثنين في حال استنفار للتصدي لاي هجمات محتملة.

واوضحت المصادر أن هذا الاجراء اتخذ اثر معلومات عن عملية قد تقوم بها حركة الجهاد الاسلامي الناشطة في غزة.

وقال مصدر عسكري لوكالة الصحافة الفرنسية أن رئيس اركان الجيش الاسرائيلي الجنرال بيني غانتز أمر بزيادة الوحدات العسكرية على طول الحدود مع مصر وقطاع غزة للتصدي لمحاولات اعتداء محتملة.

وكان مسؤولون عسكريون اسرائيليون نبهوا الخميس الماضي إلى أن مجموعات مسلحة تعد لشن هجمات على الحدود بين اسرائيل ومصر.

وفي 18 أغسطس/آب، عبر مسلحون الحدود المصرية الاسرائيلية وشنوا هجمات بالاسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية والمتفجرات في صحراء النقب على بعد حوالى عشرين كلم من منتجع ايلات.

وادت الهجمات إلى مقتل ثمانية اسرائيليين. وخلال مطاردة المهاجمين وتبادل اطلاق النار معهم، قتلت القوات الاسرائيلية خمسة من رجال الشرطة المصريين.

وأدى هذا الامر إلى اندلاع ازمة دبلوماسية بين اسرائيل ومصر وخصوصا بعد مطالبة السلطات المصرية الدولة العبرية بتقديم اعتذار.


من ناحية أخرى، افادت مصادر طبية محلية أن فتى فلسطينيا توفي الاثنين متأثرا بجروح اصيب بها في 19 أغسطس/آب في غارة اسرائيلية على شمال قطاع غزة.

وكان هيثم معروف البالغ من العمر 14 عاما أصيب في انفجار صاروخ جو-ارض كان يستهدف عناصر مجموعة مسلحة في بيت لاهيا.

وجاءت هذه الغارة غداة هجمات في جنوب اسرائيل اسفرت عن ثمانية قتلى ونسبتها الدولة العبرية إلى لجان المقاومة الشعبية في غزة التي نفت هذا الامر.

وبذلك، يرتفع إلى 27 عدد الفلسطينيين الذين قتلوا في أعمال العنف التي تلت هجمات 18 اغسطس/آب وأدت ايضا إلى مقتل مدني اسرائيلي بصاروخ سقط في بئر السبع بجنوب اسرائيل.

من جهة اخرى، أطلق صاروخ مساء الاثنين على اسرائيل من قطاع غزة من دون أن يخلف ضحايا أو أضرارا، وفق متحدثة عسكرية اسرائيلية.

وقالت المتحدثة إن هذا الصاروخ سقط في منطقة غير مأهولة بجنوب اسرائيل.

وبذلك، يرتفع إلى ستة عدد الصواريخ أو قذائف الهاون التي أطلقت على اسرائيل منذ اعلان تهدئة جديدة بين الدولة العبرية وابرز الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة ليل الخميس-الجمعة.
XS
SM
MD
LG