Accessibility links

بوتفليقة رئيسا لولاية رابعة بـ81 في المئة من الأصوات


احتفال مؤيدي المرشح عبد العزيز بوتفليقة بفوزه قبل الإعلان عن النتائج الرسمية للانتخابات الجزائرية

احتفال مؤيدي المرشح عبد العزيز بوتفليقة بفوزه قبل الإعلان عن النتائج الرسمية للانتخابات الجزائرية

أعلن وزير الداخلية الجزائري الطيب بلعيز الجمعة فوز الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة بولاية رئاسية رابعة بـ81 في المئة من الأصوات وذلك حسب النتائج الأولية للانتخابات، وجاء المرشح المستقل علي بن فليس ثانيا بنسبة 12.18 بالمئة، فيما بلغت نسبة المشاركة حوالي 51 في المئة دون احتساب أصوات الجزائريين في الخارج.

وكان بن فليس قد صرح لـ"راديو سوا" بأنه لا يعترف بنتائج الانتخابات الرئاسية الحالية والتي طالها، حسب تعبيره، "الفساد والتزوير".

واعتبر بن فليس أن العملية الانتخابية "سرقت واغتصبت إرادة الشعب الجزائري".

تحديث (11:45 بتوقيت غرينتش)

أفاد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم عمار سعيداني بأن النتائج الأولية للانتخابات الجزائرية تشير إلى فوز الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة بولاية رابعة.

وقال سعيداني في مقابلة مع "راديو سوا" أجرتها لمياء الرزقي إن بوتفليقة فاز فوزا ساحقا وإن شعبيته فاقت كل التوقعات.

وقلل سعيداني من أهمية "تشكيك البعض" في نزاهة الانتخابات، مشيرا إلى أنه "تصرف عادي ممن لا يتقبل الخسارة".

وكان المترشح المستقل للرئاسة علي بن فليس قال إنه لا يعترف بنتائج الانتخابات التي "شابتها تجاوزات".

ووصف بن فليس الانتخابات الرئاسية بأنها كانت "سرقة واغتصاب لإرادة الشعب الجزائري".

وأوضح بأن الانتخابات "تمت في ظروف ملؤها الفساد والسرقة والتزوير المفضوح في كل مكاتب التصويت".

وأبلغ بن فليس "راديو سوا" أنه سيواصل مساعيه السياسية من أجل تنفيذ التعهدات التي قطعها إزاء الشعب الجزائري.

وأضاف أنه تم تسجيل طعون في المكاتب الانتخابية وسيتم توصيلها للمجلس الدستوري، موضحا أنه لا يعول كثيرا على هذه الخطوة لأن "المجلس الدستوري قد خوصص ويعمل لصالح الرئيس المترشح".

ومن المتوقع أن يعلن الجمعة وزير الداخلية الجزائري الطيب بلعيز النتائج غير الرسمية للانتخابات الرئاسية التي أجريت الخميس بين ستة متنافسين، في مقدمتهم الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة.

وقال رئيس اللجنة الوطنية للإشراف على الانتخابات الرئاسية الهاشمي براهمي إنه ليس واضحا إلى حد الآن ما إذا كان سيتم التوجه إلى جولة ثانية.

وبشأن الأرقام التي تتداولها وسائل الإعلام والتي تشير إلى فوز بوتفليقة في الرئاسيات، أوضح أنها ليست نتائج رسمية.

واستبعد براهمي في حديث لـ"راديو سوا" أن يتم الإعلان عن النتائج النهائية في غضون الساعات المقبلة، مشيرا إلى أنه قد تستغرق بضعة أيام حسب الطعون المسجلة.

تحديث (6:23 تغ)

أعلن عبد العزيز بلخادم الممثل الشخصي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة ليل الخميس، أن الأخير حقق الفوز في الانتخابات الرئاسية، بما يضمن له فترة رئاسية رابعة بعد 15 عاماً في الحكم.

إلا أن وزير الداخلية الجزائري الطيب بلعيز رفض أن تعلن أي جهة نتائج الانتخابات، وقال في تصريحات الخميس إن النتائج النهائية للعملية الانتخابية سيعلنها رئيس المجلس الدستوري.

وقد بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية التي أجريت الخميس، نحو 51 في المئة، وقال وزير الداخلية الجزائري إن أعلى نسبة مشاركة سجلت الخميس كانت في تندوف أقصى غرب البلاد حيث بلغت 78 في المئة من مجموع الناخبين، فيما سجلت أدنى نسبة في منطقة القبائل حيث بلغت 20 في المئة فقط.

وتوقع ممثل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات بلقاسم ساحلي فوز الرئيس بوتفليقة بولاية أخرى وأضاف لـ"راديو سوا":

ولفت ممثل المرشح علي فوزي رباعين في اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات محمد صديقي إلى أن نتائج الانتخابات لن تكون نزيهة:

أنصار بوتفليقة يبدأون الاحتفال قبل إعلان نتائج انتخابات الرئاسة

وقد بدأ أنصار الرئيس بوتفليقة مساء الخميس الاحتفال بفوزه بولاية رابعة قبل إعلان أي نتائج رسمية، فأطلقوا الألعاب النارية وشكلوا مواكب سيارة احتفالية، بحسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية. الجزائريون يلقون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الخميس

الجزائريون يلقون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الخميس


وفي وسط العاصمة الجزائرية تجمع العشرات من أنصار بوتفليقة في ساحة البريد المركزي بمجرد إعلان بعض وسائل الإعلام لنتائج جزئية تفيد بتقدم مرشحهم.

وبدأت السيارات المزينة بالإعلام الوطنية وصور بوتفليقة بإطلاق المنبهات، وهي تجوب الشوارع الرئيسية للعاصمة.

بوتفليقة يخضع لإعادة تأهيل لاستعادة قدرته على الحركة والنطق

وترشح بوتفليقة (77 عاما) لولاية رابعة رغم متاعبه الصحية التي أعقبت إصابته بجلطة دماغية العام الماضي استدعت غيابه عن الجزائر ثلاثة أشهر للعلاج في باريس. وما زال الرئيس يخضع لإعادة تأهيل وظيفي لاستعادة قدرته على الحركة والنطق. الجزائريون يلقون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الخميس

الجزائريون يلقون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الخميس


وقد أدلى بوتفليقة بصوته وهو على كرسي متحرك يرافقه عدد من أفراد عائلته هم أخوه ناصر مع ابنه وأخوه الأصغر السعيد مستشاره الشخصي في رئاسة الجمهورية.

وحيا بوتفليقة الذي لم يظهر أمام الجزائريين مباشرة وليس عبر الإعلام منذ سنتين، المصورين وموظفي مكتب التصويت بيده اليمنى بعدما وضع الظرف في الصندوق وبصم بإصبع يده اليسرى في سجل الناخبين بدون أن يدلي بأي تصريح.
XS
SM
MD
LG