Accessibility links

أوباما يشكك في التزام روسيا باتفاق إنهاء الأزمة في أوكرانيا


الرئيس باراك أوباما خلال خطاب ألقاه في حديقة البيت الأبيض وخصصه للأزمة في أوكرانيا

الرئيس باراك أوباما خلال خطاب ألقاه في حديقة البيت الأبيض وخصصه للأزمة في أوكرانيا

أعرب الرئيس باراك أوباما عن أمله أن تلتزم روسيا بالاتفاق مع أوكرانيا، لكنه قال إن أفعال روسيا السابقة تدفعه للقلق.

وكانت الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي وأوكرانيا توصلوا في ختام اجتماع في جنيف الخميس إلى اتفاق ينفذ على مراحل لنزع فتيل الأزمة الأوكرانية.

وينص الاتفاق على نزع أسلحة المجموعات المسلحة غير الشرعية وإخلاء المباني التي تحتلها هذه المجموعات، كما ينص على صدور عفو عام.

والاتفاق الذي توصل إليه وزراء الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف والأوروبية كاثرين آشتون والأوكراني أندريي ديشتشيتسا، ينص أيضا على صدور عفو عام.

ورحب كيري بالتوصل الى الاتفاق، مهددا في الوقت نفسه روسيا بفرض "مزيد من العقوبات" عليها إذا لم يتم إحراز تقدم في نزع فتيل التوتر في الأزمة الأوكرانية.

وقال كيري للصحافيين في ختام الاجتماع "إذا لم نر تقدما لن يكون أمامنا من خيار سوى فرض عقوبات إضافية، أثمان إضافية".

وردا على سؤال عن شبه جزيرة القرم التي انفصلت عن أوكرانيا وانضمت إلى روسيا بموجب استفتاء جرى في آذار/مارس ولم تعترف به الأسرة الدولية، قال كيري إن الولايات المتحدة "لم تتراجع ولكننا لم نأت إلى هنا (جنيف) للحديث عن القرم".

وينص اتفاق جنيف أيضا على وجوب أن تتم عملية مراجعة الدستور التي أعلنت عنها كييف "بشفافية" وأن تستند إلى "حوار وطني موسع لضم كل المناطق الأوكرانية وكل الكيانات السياسية".

على صعيد آخر، اعتبر كيري أن الإجراءات التي اتخذت، في إحدى مدن الشرق الأوكراني المضطربة، بحق سكانها اليهود الذين فرض عليهم التعريف عن أنفسهم بصفتهم يهود، هي إجراءات "شنيعة ولا تحتمل".

وقال كيري إنه "في عام 2014، بعد كل الأميال التي قطعت وكل التاريخ الذي مضى، هذا ليس فقط أمرا لا يحتمل بل هو شنيع. هذا يتخطى اللامقبول".

وقال وزير الخارجية الأوكراني أندري ديشتشيتسا إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في جنيف لحل الأزمة في أوكرانيا يجب أن يبدأ تطبيقه في "غضون أيام".

وأتى التوصل إلى اتفاق جنيف بعد ساعات من إطلاق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تهديدات ضمنية باللجوء إلى القوة في أوكرانيا.

واتهم الرئيس الروسي في لقائه التلفزيوني السنوي للرد على أسئلة الجمهور السلطات الأوكرانية بقيادة البلاد نحو "الهاوية"، معربا عن أمله في ألا يضطر إلى استخدام "حقه" في إرسال قوات عسكرية إلى أوكرانيا، معتبرا أن تسوية الأزمة التي تشهدها أوكرانيا مرتبطة "بالضمانات" التي يمكن أن تعطى لاحترام حقوق الناطقين بالروسية في شرق البلاد.

ميدانيا، وقبيل انطلاق مباحثات جنيف قتل ثلاثة مهاجمين وأصيب 13 بجروح في هجوم استهدف ليل الأربعاء الخميس وحدة من الحرس الوطني الأوكراني في ماريوبول جنوب شرق البلاد، على ما أعلن وزير الداخلية أرسين أفاكوف.

​المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG