Accessibility links

logo-print

واشنطن: سننفذ تعهداتنا بالإفراج عن أموال إيرانية مجمدة


ماري هارف المتحدثة باسم الخارجية الأميركية

ماري هارف المتحدثة باسم الخارجية الأميركية

قالت وزارة الخارجية الأميركية الخميس إن الولايات المتحدة اتخذت خطوات للإفراج عن دفعة من 450 مليون دولار من أموال إيران المجمدة بعد أن أكد تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران تنفذ ما هو مطلوب منها في إطار اتفاق نووي مع القوى العالمية.

وأضافت ماري هارف المتحدثة باسم الخارجية أن "جميع الأطراف نفذت الالتزامات المبرمة" في إطار الاتفاق.

وتابعت أنه "ما دامت إيران ملتزمة بتعهداتها" فإن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا والاتحاد الأوروبي "ستواصل تنفيذ تعهداتها هي الأخرى".

تقرير دولي: إيران قلصت مخزونها من اليورانيوم عالي التخصيب إلى الربع

أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران مستمرة في تنفيذ بنود الاتفاق مع الدول الست الكبرى عبر تقليل مخزونها من اليورانيوم وخفض مستويات التخصيب إلى مستوى لا يسمح باستخدامه لأغراض غير سلمية.

وأفاد تقرير الوكالة الشهري الذي صدر الخميس في فيينا بأن إيران تتخذ "كل الخطوات المتفق عليها" للحد من برنامجها النووي، وقد تحركت لتقليص أكثر مخزوناتها النووية حساسية بواقع نحو 75 في المئة.

وأضاف التقرير أن إيران خففت تركيز نصف مخزونها من اليورانيوم المخصب إلى درجة أعلى ليصبح أقل قابلية للانشطارالنووي. وواصلت تحويل النصف الآخر من مخزونها من غاز اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة - وهي مرحلة أقل نسبيا من مرحلة التخصيب اللازمة لصنع السلاح النووي وهي 90 في المئة - إلى أكسيد لصنع وقود مفاعلات.

وفي المجمل قامت إيران على مدى الأشهر الثلاثة الأخيرة إما بتخفيف أو تحويل 155 كيلوغراما من غاز اليورانيوم المخصب بدرجة أعلى والذي وصل مخزونه إلى نحو 209 كيلوغرامات عند بدء سريان الاتفاق.

وتنظر القوى الغربية لذلك باعتباره تطورا إيجابيا لأنه سيطيل المدة الزمنية التي ستحتاجها إيران في أي مسعى لإنتاج سلاح نووي.وتقول إيران إنها لا تخصب اليورانيوم إلا لإنتاج وقود للمفاعلات النووية وليس لإنتاج القنابل.

ونتيجة لذلك بدأت الجمهورية الإسلامية تحصل بالتدريج على بعض الأموال في الخارج التي كانت مجمدة. وآخرها من اليابان وقيمتها 450 مليون دولار دفعت في 15 نيسان/أبريل الجاري مشروطة بتلبية إيران لهذا الهدف. ما رفع قيمة الأموال المدفوعة إلى 2.55 مليار دولار.

من ناحية أخرى، لفت التقرير إلى أن إيران أرجأت مجددا دون إبداء أسباب بناء منشأة كانت قد وعدت بالبدء بتشييدها في التاسع من نيسان/أبريل الحالي، تهدف إلى تحويل اليورانيوم منخفض التخصيب إلى مسحوق أكسيد لا يصلح لمزيد من المعالجة ليصبح يورانيوم عالي التخصيب في مستوى إنتاج القنابل.

إلا أن التقرير أضاف أن الوكالة أبلغت بأن هذا لن يكون له تأثير سلبي على تنفيذ التزامات إيران بتحويل غاز اليورانيوم. وأكد دبلوماسيون وخبراء أن المسألة لا تبعث على القلق في الوقت الراهن لأن التزامات إيران متعلقة بحجم مخزونها بنهاية الاتفاق في أواخر تموز/يوليو ما يعني أن لديها الوقت لاتمام عملية بناء المنشأة وتحويل ما يكفي من غاز اليورانيوم منخفض التخصيب.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في فيينا نوار علي:


المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG