Accessibility links

logo-print

انهيار محصول الحمضيات في فلوريدا.. اسأل عن التنين!


مزارع يتفقد أشجار البرتقال في ولاية فلوريدا

مزارع يتفقد أشجار البرتقال في ولاية فلوريدا

يهاجم "مرض التنين الأصفر" أكثر من أي وقت مضى بساتين الحمضيات في فلوريدا، بينما تتنامى توقعات حول انهيار محصول البرتقال إلى أدنى مستوى له منذ 29 عاما وأن يرتفع سعر العصير إلى أعلى مستوى له منذ سنتين.

ويقول إيلليس هانت، وهو صاحب مزرعة عائلية كبيرة جدا في "لايك ويلز" في وسط ولاية فلوريدا، "إننا نخسر المعركة" في مواجهة "هوانغ لونغ بينغ" وهو الاسم الآخر لهذه البكتيريا الآتية من آسيا التي تجعل طعم الفاكهة مرا وتؤدي إلى سقوطها عن الأشجار بشكل مبكر.

وبسبب هذه البكتيريا، تراجع إنتاج هانت من الحمضيات في غضون سنوات قليلة من مليون صندوق إلى 750 ألفا.

ودفع انتشار هذا المرض الذي تنتقل عدواه عبر حشرة، السلطات إلى تخفيض توقعاتها حول المحاصيل المقبلة لأربع مرات متتالية.

واعتبرت وزارة الزراعة في التوقعات الأخيرة التي صدرت في مطلع نيسان/أبريل أن المحاصيل ستصل إلى 110 مليون صندوق من الفاكهة أو 95,4 مليون طن. وهذه المحاصيل تقل بنسبة 18 بالمئة عما كانت عليه السنة الماضية وهي الأدنى منذ عام 1985 عندما أصيبت البساتين بجليد واسع النطاق.

وتعد المحاصيل المتوقعة بعيدة كثيرا عن المحصول القياسي المسجل سنة 1998 والبالغ 244 مليون صندوق.

وبعد تقرير وزارة الزراعة ارتفعت أسعار عصير البرتقال المجلد إلى أعلى مستوى لها منذ آذار/مارس 2012 على منصة "إنتر كونتيننتال أكستشينج" في نيويورك.

وهذا تقرير مصور عن ارتفاع أسعار عصير البرتقال نتيجة الأضرار التي تلحقها بكتيريا التنين الأصفر بأشجار البرتقال:

ويغذي ارتفاع الأسعار أيضا الجفاف الذي يضرب البرازيل أول منتج عالمي لعصير البرتقال قبل فلوريدا.

وبات إيلليس هانت يرش بساتينه بالمضادات الحشرية كل اربعة أسابيع. ويوضح "لكن حتى مع إضافة الأسمدة والمغذيات والمعادن في محاولة لتعزيز الشجرة هذا لا يكفي للجم المجزرة".

وقد هجر بعض المزارعين الصغار بساتينهم لأن ارتفاع الأسعار لا يكفي لتعويض خسائر الإنتاج.

وتجهد السلطات لمساعدة قطاع الحمضيات التي تدر على فلوريدا تسعة مليارات دولار وتوفر 76 ألف فرصة عمل فيها لتجنب الغرق.

وقد خصصت ملايين الدولارات لأبحاث حول طريقة التغلب على هذه البكتيريا، مع العلم أن رش المبيدات الحامية للنبات على 210 ألف هكتار وسبعة ملايين شجرة في بساتين الحمضيات في فلوريدا سيكون مهمة شاقة.

ويؤكد دانييل سليب المسؤول في وزارة الزراعة في فلوريدا "سنرى الناس يبدأون بزراعة الأشجار مجددا وزيادة الإنتاج في السنوات الثلاث أو الخمس المقبلة .

لكن بعد تجاوز هذه الآفة على المزارعين مواجهة تحد آخر يتمثل في حمل الأميركيين على استهلاك عصير البرتقال مجددا.

وتبقى الولايات المتحدة بأشواط المستهلك الأول لهذا العصير في العالم إلا أن استهلاكه تراجع بنسبة 30 بالمئة منذ 2003.

والسبب في ذلك توافر أنواع كثيرة من المشروبات في المتاجر من بنيها المياه والمشروبات الغازية المخففة التي تحوي سعرات حرارية أقل.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG