Accessibility links

logo-print

الاستخبارات الروسية تطلب من 'فيسبوك الروسي' بيانات أوكرانيين


صورة عن الملف الشخصي لدوروف على فايسبوك الروسي

صورة عن الملف الشخصي لدوروف على فايسبوك الروسي

أعلن مؤسس موقع "في كونتاكتي" شبكة التواصل الإجتماعي الروسية الأولى بافيل دوروف الأربعاء أن جهاز الامن الفدرالي الروسي طلب من الموقع تسليمه البيانات الشخصية لمنظمة مجموعة يوروميدان التي لعبت دورا محوريا في الحركة الإحتجاجية المؤيدة لأوروبا في أوكرانيا.

وكتب مؤسس "في كاي" على صفحته على الموقع أنه "في 13 كانون الاول/ديسمبر 2013 أنه رفض "رفضا قاطعا"طلب جهاز الأمن الفدرالي تسليمه البيانات الشخصية لمنظمي مجموعة يوروميدان التي أنشئت على الشبكات الإجتماعية لتنظيم الإحتجاجات الموالية لأوروبا وأدت إلى سقوط الرئيس الأوكراني الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش.

وأوضح دوروف أن "القانون الروسي لا ينطبق على المستخدمين الأوكرانيين لـ"في كونتاكتي" ونقل بيانات شخصية لأوكرانيين إلى السلطات الروسية لن يكون مخالفا للقانون فحسب بل سيشكل أيضا خيانة لملايين الأوكرانيين الذين منحونا ثقتهم".

يذكر أنه قد سبق ورفض دوروف الإمتثال لأمر من الجهاز نفسه وجه إليه في نهاية 2011 لتجميد صفحات مجموعات معارضة على موقعه، في وقت كانت حركة احتجاج ضد فلاديمير بوتين تجمع عشرات الاف الأشخاص في روسيا.

وكان دوروف قد أعلن في كانون الثاني/يناير 2014 عن بيع حصته في المجموعة (12%) المقدرة بمئات ملايين الدولارات، ما منح السيطرة عليها للملياردير علي شير عثمانوف القريب من السلطة.

ويزيد عدد مستخدمي الشبكة الإجتماعية الروسية في بلدان الإتحاد السوفياتي السابق على مئة مليون شخص.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG