Accessibility links

logo-print

العراق.. مصرع 23 شخصا في أعمال عنف بينهم 18 جنديا وشرطيا


انفجار سابق في العراق- أرشيف

انفجار سابق في العراق- أرشيف

قتل 23 شخصا في أعمال عنف متفرقة في العراق الخميس بينهم 18 جنديا وشرطيا قضى معظمهم في هجوم مسلح بالأسلحة الرشاشة في شمال البلاد، حسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وقال رائد في الشرطة العراقية إن "مسلحين مجهولين هاجموا مقر سرية للجيش العراقي في ناحية المحلبية على بعد نحو 40 كلم غرب الموصل (350 كلم غرب الموصل)، ولاذوا بالفرار بعد الهجوم".

وأضاف المصدر الأمني وموظف في الطب العدلي في مدينة الموصل المضطربة أمنيا أن 12 جنديا قتلوا وأصيب 15 آخرون بجروح في هذا الهجوم.

وغالبا ما تتعرض المراكز العسكرية والأمنية في نينوى، التي تسكنها غالبية من السنة لهجمات مسلحة وانتحارية يشنها مقاتلون ينتمون إلى تنظيمات إسلامية متشددة.

ووقع هذا الهجوم بعد اغتيال ضابط برتبة عقيد في الشرطة عندما اقتحم منزله
مسلحون مجهولون في ناحية النمرود على بعد نحو 30 كلم جنوب شرق الموصل، وفقا للمصادر ذاتها.

وفي محافظة ديالى، قام المنتسب في الجيش رعد كاظم حطاب باحتضان انتحاري حاول التسلل لمعسكر كره كوش الذي تقام فيه دورات للمتطوعين في الجيش على بعد نحو 20 كلم شرق بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)، حسب ما أفادت وزارة الداخلية على موقعها.

وأدى الحادث إلى مقتل الانتحاري والمنتسب ومقتل منتسب آخر أيضا وإصابة عشرة منتسبين بجروح، وفقا لمصادر في الشرطة وطبيب في مستشفى بعقوبة.

وقتل أيضا ثلاثة جنود قرب كركوك (240 كلم شمال بغداد).

وأوضح العقيد مصطفى البياتي آمر فوج طوارئ الشرطة في طوزخورماتو (175 كلم شمال بغداد) أن القوات الأمنية تلقت اتصالا "من أحد سائقي الأجرة يفيد بأن مسلحين مجهولين (...) قاموا بقطع الطريق الرابط بين طوزخورماتو وتكريت" (160 كلم شمال بغداد).

وأضاف "قام المسلحون بنصب كمين قرب مفرق قرية بير أحمد (15 كلم غرب طوزخورماتو) وتفتيش السيارات والتحقق من الراكبين، حيث تعرفوا على ثلاثة من الجنود المسافرين من طوزخورماتو إلى تكريت للالتحاق بوحدتهم وقاموا بقتلهم أمام أعين المارة".

وانفجرت سيارة ملغومة في وسط بغداد مخلفة دمارا هائلا في المحلات التجارية المحيطة بموقع الهجوم في منطقة الكرادة.

وأفادت مصادر أمنية وطبية رسمية أن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا. وأصيب 12 بجروح في هذا الهجوم.

وتخوض القوات العراقية منذ بداية العام الحالي معارك ضارية مع مقاتلي هذه التنظيمات في محافظة الأنبار غرب البلاد حيث يسيطر مسلحون مناهضون للحكومة على مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) ويشنون هجمات يومية في الرمادي المجاورة (100 كلم غرب بغداد).

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد جواد:

المصدر: راديو سوا، وكالات
XS
SM
MD
LG