Accessibility links

logo-print

تونس تتحصن ضد القاعدة بإعلان جبل الشعانبي منطقة عسكرية مغلقة


إجراءات أمنية مشددة في تونس- أرشيف

إجراءات أمنية مشددة في تونس- أرشيف

أعلنت تونس الأربعاء جبل الشعانبي، حيث يتحصن منذ نهاية 2012 مسلحون تقول السلطات إنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، "منطقة عمليات عسكرية مغلقة".

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان إن الرئيس محمد المنصف المرزوقي أصدر يوم 11 نيسان/أبريل 2014 "قرارا جمهوريا (..) يتعلق بإعلان منطقة جبل الشعانبي وبعض المناطق المتاخمة لها على غرار جبال السمامة والسلوم والمغيلة منطقة عمليات عسكرية مغلقة".

وأضافت أن الدخول إلى هذه المنطقة "يخضع لترخيص مسبق من السلطات العسكرية وذلك ابتداء من تاريخ هذا القرار الجمهوري وحتى نهاية العمليات" العسكرية.

ويغطي جبل الشعانبي حوالي 100 كلم مربع ويتبع إداريا ولاية القصرين الحدودية مع الجزائر.

وتقول تونس إن مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يتحصنون منذ كانون الأول/ديسمبر 2012 في الجبل.

وزرع المسلحون في الجبل ألغاما تقليدية الصنع تسبب انفجارها في قتل وإصابة عناصر من الجيش والأمن سنة 2013.

وفي 29 تموز/يوليو 2013 قتل هؤلاء في كمين ثمانية من عناصر الجيش بجبل الشعانبي.

وإثر هذه العملية، شرع الجيش التونسي في قصف مواقع بالجبل بالمدفعية والطائرات الحربية إلا أنه لم يتمكن حتى الآن من القضاء تماما على المسلحين.

وفي 11 نيسان/أبريل الحالي أصيب سائق جرار مدني بجروح في انفجار لغم تقليدي مر عليه جراره في مدخل محمية طبيعية بجبل الشعانبي.

وأعلنت تونس في 29 أغسطس/آب 2013 حدودها الجنوبية مع الجزائر (غرب) وليبيا (شرق) منطقة عسكرية "عازلة" لسنة كاملة.

ويومئذ، أعلن وزير الدفاع أنذاك رشيد الصباغ أن الهدف من هذا الإجراء هو "مقاومة (عمليات) التهريب التي تكثفت (..) وإدخال السلاح (..) وخاصة عمليات التهريب في جبال الشعانبي وسمامة".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG