Accessibility links

12 قتيلا في أعمال عنف متفرقة في العراق


تدخل لإنقاذ ضحايا انفجار سيارة ملغومة في الرمادي بمحافظة الأنبار

تدخل لإنقاذ ضحايا انفجار سيارة ملغومة في الرمادي بمحافظة الأنبار

قتل 12 شخصا في أعمال عنف متفرقة في العراق الأربعاء، بينها هجوم انتحاري مزدوج بسيارتين ملغومتين في محافظة الأنبار المضطربة غرب البلاد، حسب مصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط برتبة مقدم في الشرطة "قتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة جنود وشرطي وأصيب 12 بجروح في هجوم انتحاري مزدوج بسيارتين ملغومتين في مدينة الرمادي" (100 كلم غرب بغداد).

وأضاف أن "الهجوم استهدف نقطتي تفتيش في موقعين مختلفين يؤديان إلى مجمع مبان حكومية ومقر عسكري".

ويضم المجمع ثلاثة مبان رئيسية هي مقر قيادة عمليات محافظة الأنبار ومجلس المحافظة ومكتب محافظ الأنبار.

ووقع الهجوم بعد ساعات قليلة على مقتل الفريق في الجيش العراقي حسن كريم خضير، قائد قوات الجزيرة والبادية، إثر تعرض مروحية كانت تقله إلى خلل فني أثناء هبوطها في إحدى مدن محافظة الأنبار.

ويسيطر منذ نهاية العام الماضي مسلحون من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المعروف بـ"داعش" وآخرون مناهضون للحكومة على مناطق في الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار، التي تشترك بحدود تمتد لحوالي 300 كلم مع سورية، وعلى كامل مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد).

وفي بغداد، قال ضابط برتبة عقيد في الشرطة "قتل شخص في هجوم مسلح قرب منزله في منطقة الشعب".

وأضاف "قتل شخص آخر وأصيب خمسة بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة عند سوق شعبي في منطقة سبع البور" الواقعة إلى الشمال من بغداد.

وفي منطقة سبع البور أيضا، قالت مصادر أمنية إن هجوما آخر بقذائف الهاون "استهدف مقرا عسكريا ما أدى إلى وقوع ضحايا" دون الإشارة لتفاصيل أكثر.

وأكدت مصادر طبية في مستشفى الكاظمية "تلقي جثتي جنديين ومعالجة تسعة جنود أصيبوا في الهجوم".

وفي بيجي (200 كلم شمال بغداد) قتل أحد قادة الصحوة ومرافقه في منطقة المزرعة (غرب) في هجوم نفذه مسلحون مجهولون منتصف النهار، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وقتل أحد عناصر شرطة المرور في هجوم بأسلحة مزودة بكاتم للصوت في شمالي مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد).

وتأتي أعمال العنف والتطورات الميدانية هذه مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقرر أن تجري في 30 نيسان/أبريل الحالي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد جواد من بغداد:


المصدر: راديو سوا، وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG