Accessibility links

مسلحون موالون لروسيا يجبرون جنودا أوكرانيين على الاستسلام


موالون لروسيا يحاصرون مدرعة أوكرانية في بلدة كراماتورسك

موالون لروسيا يحاصرون مدرعة أوكرانية في بلدة كراماتورسك

بدأ جنود أوكرانيون في تفكيك أسلحتهم وتسليمها الأربعاء بعد أن طوق حشد من النشطاء الموالين لروسيا عرباتهم المدرعة في المنطقة الشرقية المضطربة من البلاد وطالبوهم بذلك.

وسلم الجنود في بلدة كراماتورسك أجهزة إطلاق النار في بنادقهم إلى زعيم المحتجين الموالين لموسكو، مقابل وعد بالسماح لهم بمغادرة المنطقة مع عرباتهم.

وكان الرتل يضم 15 عربة خفيفة مدرعة واعترضه صباحا متظاهرون موالون لروسيا أثناء عبوره كراماتورسك باتجاه سلافيانسك، التي تشهد حركة كثيفة للموالين للروس ويسيطر عليها منذ السبت انفصاليون مسلحون.

واستولى مقاتلون موالون للروس على ست مدرعات أخرى رفعوا عليها العلم الروسي وانضموا إلى حراك سلافيانسك.

وينتمي الرتل، الذي تم اعتراضه في بلدة كراماتورسك، إلى كتيبة المظليين 25 من دنيبروبتروفسك وتم الاتفاق مع الضباط الأوكرانيين على أن يسمح لهم بالعودة أدراجهم بعد تفكيك أسلحتهم.

وقال رجل يمثل الانفصاليين الموالين للروس إن الأسلحة، التي تم تسليمها "ستكون تحت إشرافنا، ولن يتم توجيهها أبدا نحو الشعب".

وبكى بعض الجنود الأوكرانيون فوق المدرعات وخبأ آخرون وجوههم خلف قبعاتهم في حين صرخ الحشد "أحسنتم، أحسنتم".

كييف: مسلحون موالون للروس يحتجزون جنودا ومدرعات

قالت وزارة الدفاع الأوكرانية الأربعاء إن مسلحين موالين لروسيا استولوا على ست مدرعات أوكرانية أرسلتها كييف إلى بلدة كراماتورسك الشرقية لإخماد الحركة الانفصالية.

وقالت الوزارة إن السكان المحليين حاصروا في البداية قافلة المدرعات التي "استولى عليها المتطرفون" بعد ذلك. وأضافت أن المسلحين نقلوا قافلة المدرعات إلى مدينة سلافيانسك شرق أوكرانيا.

وأكدت وكالة أنترفاكس أوكرانيا أن المسلحين الموالين لموسكو أسروا جنود أوكرانيين، بينما أعلنت كييف أن هؤلاء المسلحين لديهم أوامر بأطلاق النار للقتل.

وفي وقت سابق، عبرت ثلاث مدرعات خفيفة على الأقل ترفع العلم الروسي وشاحنة تنقل رجالا مسلحين ولا يجملون أية إشارة تفيد عن انتمائهم الأربعاء مدينة كراماتورسك في شرق أوكرانيا.

وتوجهت القافلة نحو سلافيانسك على مسافة بضعة كيلومترات إلى الشمال، آخر مدينة سيطر عليها الأحد مسلحون متمردون على سلطات كييف في سلسلة المدن التي تمردت على النظام المركزي.

ويرتدي الرجال الجالسون عند أعلى المدرعات بدلات متشابهة بدون أي شارات عليها، غير أنهم يضعون أشرطة القديس جاورجيوس باللونين البرتقالي والأسود وهي أشرطة تشير إلى انتمائهم للقوات المسلحة الروسية.

بوتين يحذر من حرب أهلية

وفي سياق متصل حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المستشارة الألمانية انغيلا ميركل خلال مكالمة هاتفية من أن أوكرانيا أصبحت "على شفير حرب أهلية" بعد إعلان الحكومة الأوكرانية أنها أرسلت الجيش للتصدي للانفصاليين في شرق البلاد.

وقالت الرئاسة الروسية في بيان الأربعاء إنه خلال المكالمة الهاتفية "لفت الرئيس الروسي إلى أن التصعيد العنيف للنزاع وضع البلاد، في الواقع، على شفير حرب أهلية".

ولكن البيان أكد أن بوتين وميركل شددا على أهمية إجراء المحادثات الرباعية المقررة حول أوكرانيا في جنيف في 17 نيسان/أبريل الجاري، وأعربا عن الأمل في أن يحمل اجتماع جنيف إشارة واضحة لإعادة الوضع إلى إطار سلمي.

وبحسب بيان الكرملين فإن بوتين أبلغ ميركل بأن إجراءات الجيش الأوكراني في شرق البلاد تمثل "لجوءا غير دستوري للقوة ضد متظاهرين سلميين"، وشدد أيضا على أهمية إرساء استقرار الاقتصاد الأوكراني واستمرارية إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أوكرانيا.

وفي مكالمة هاتفية منفصلة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، شدد بوتين، بحسب الكرملين على أن "هذا التصعيد العنيف هو نتيجة للسياسات اللامسؤولة من جانب كييف التي تجاهلت الحقوق والمصالح القانونية لسكان البلاد الناطقين بالروسية".

وأكد الرئيس الروسي أنه يعتبر استخدام كييف للقوة ضد "تحركات احتجاجية سلمية" في شرق أوكرانيا أمرا "غير مقبول".

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG