Accessibility links

أوباما لبوتين: على كل القوات غير النظامية في أوكرانيا إلقاء السلاح


الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

أبلغ الرئيس باراك أوباما نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي الاثنين بقلقه البالغ مما تقوم به روسيا في أوكرانيا، مطالبا اياه بالضغط على المجموعات المسلحة الموالية لموسكو في أوكرانيا من أجل إلقاء سلاحها.

وقال البيت الأبيض في بيان إنه خلال الاتصال الهاتفي الذي تم بمبادرة من موسكو حض أوباما الرئيس بوتين على استخدام نفوذه لدى هذه المجموعات المسلحة الموالية لروسيا لإقناعها بإخلاء المباني التي تحتلها.

أوباما يحذر روسيا من عزلة سياسية واقتصادية

وأوضح البيان أن أوباما ذكر نظيره الروسي بأهمية ان تسحب روسيا قواتها من الحدود مع أوكرانيا بغية تخفيف حدة التوتر، منوها بأنه وعلى الرغم من اللهجة "الخطابية" التي تستخدمها السلطات الروسية فإن "الحكومة الأوكرانية برهنت عن ضبط للنفس ملفت".

وأكد أوباما لبوتين، بحسب البيان، أن "العزل المتزايد لروسيا على الصعيد السياسي والاقتصادي هو نتيجة لأعمالها في أوكرانيا وشدد على أن الأثمان التي تدفعها روسيا سترتفع حكما إذا ما واصلت" السير على الطريق الذي تسلكه.

الكرملين: الاتهامات الأميركية لا أساس لها

وكان الكرملين أصدر بيانا في وقت سابق الاثنين بشأن هذه المحادثة الهاتفية، نقل فيه عن بوتين قوله لأوباما أن الاتهام الأميركي لموسكو بالتدخل في شرق اوكرانيا لا يعدو كونه "تكهنات تستند إلى معلومات لا أساس لها".

وقال الكرملين في بيانه إن "فلاديمير بوتين دعا باراك أوباما الى بذل ما في وسعه لعدم السماح باستخدام القوة و(حصول) حمام دم". كما دعا مجددا إلى مفاوضات تجمع "كل القوى السياسية الرئيسية والمناطق" بهدف تحديد بنية فدرالية لأوكرانيا.

وتابع المصدر نفسه أن الرئيسين توافقا على ضرورة "مواصلة الجهود" سعيا إلى حل دبلوماسي قبل المباحثات التي ستجريها روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وأوكرانيا الخميس في جنيف.

هجمات للتمردين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا

واستأنف المتمردون المسلحون الموالون لروسيا هجومهم الاثنين في شرق أوكرانيا وطلبوا مساعدة بوتين، فيما سعت حكومة كييف الموالية لأوروبا إلى حل سياسي متوجهة إلى الأمم المتحدة رغم أنها كانت أعلنت الأحد بدء "عملية واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب".

وحمل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الاثنين روسيا مسؤولية "التصعيد" وقرروا توسيع قائمة العقوبات المفروضة على أفراد روس وأوكرانيين موالين لموسكو.
XS
SM
MD
LG