Accessibility links

logo-print

رئيس الوزراء الأسترالي: البحث عن حطام الطائرة الماليزية سيتطلب وقتا طويلا


يقدر الخبراء أن تكون الطائرة تحطمت في المحيط الهندي ما يعني أنها غيرت وجهتها تماما لأسباب لا تزال مجهولة

يقدر الخبراء أن تكون الطائرة تحطمت في المحيط الهندي ما يعني أنها غيرت وجهتها تماما لأسباب لا تزال مجهولة

واصلت السفن والطائرات السبت عمليات البحث عن حطام طائرة "بوينغ 777" التابعة للخطوط الجوية الماليزية في جنوب المحيط الهندي، بينما حذر رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت من أن تحديد موقع الحطام قد يتطلب وقتا طويلا.

وصرح أبوت في مؤتمر صحافي السبت بأن "محاولة تحديد موقع جسم على عمق 4.5 كلم تحت الماء، وعلى بعد ألف كلم تقريبا من الساحل، أمر صعب ومن المحتمل أنه سيتطلب وقتا طويلا".

وأعلن المركز المشترك للتنسيق بين الوكالات والمكلف بالعمليات في بيرث الأسترالية صباح السبت أنه تم حصر منطقة البحث بشكل أكبر على أمل العثور على حطام الطائرة التي اختفت في الثامن من آذار/مارس.

وكان أبوت أعرب السبت عن "ثقته الكبيرة" في أن الموجات الصوتية التي التقطت في جنوب المحيط الهندي مصدرها الصندوقان الأسودان للرحلة "إم إتش 370".

وتم نشر نظام بحث بحري وجوي واسع في المنطقة التي يعتقد أن الطائرة تحطمت فيها، غير أنه لم يعط أي نتيجة إلى أن تم رصد إشارات في نهاية الأسبوع تبث بتردد عال مشابه لتردد الإشارات التي يصدرها الصندوقان الأسودان.

ويخوض المحققون سباقا مع الوقت للعثور على الصندوقين الأسودين، قبل أن يتوقف بثهما عند نفاد البطاريات التي تعمل نظريا 30 يوما.

وحسب بيانات الأقمار الاصطناعية فإن الخبراء يقدرون أن تكون الطائرة تحطمت في المحيط الهندي ما يعني أنها غيرت وجهتها تماما لأسباب لا تزال مجهولة.

ويدرس التحقيق الجنائي فرضية تعرض الطائرة للخطف أو للتخريب أو لعمل قام به أحد الركاب أو أفراد الطاقم، لكن أي عنصر مادي لم يتوفر بعد لمتابعة أي من هذه الفرضيات.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG