Accessibility links

logo-print

أوباما: حق الانتخاب مهدد والأقليات مستهدفة


الرئيس باراك أوباما خلال الاجتماع السنوي لمنظمة ناشيونال أكشن نيتوورك

الرئيس باراك أوباما خلال الاجتماع السنوي لمنظمة ناشيونال أكشن نيتوورك

اعتبر الرئيس باراك أوباما الجمعة أن الجمهوريين يحاولون حاليا تقييد حق التصويت لدى الأقليات وخاصة الأميركيين من أصول إفريقية وبشكل لم يسبق له مثيل منذ 50 عاما.

وندد أوباما بلهجة قاسية بمعارضيه السياسيين الذين كما قال "يرفعون التهديد بالتزوير الانتخابي كحيلة من أجل حرمان بعض الأميركيين من حقهم الأساسي في التصويت".

جاء حديث أوباما خلال الاجتماع السنوي لمنظمة "ناشيونال أكشن نيتوورك" التي أسسها القس آل شاربتون للدفاع عن الحقوق المدنية. وقال إن "حق التصويت مهدد اليوم على مستوى لم نشهده منذ تبني قانون الحقوق المدنية قبل خمسة عقود".

ويتهم الديموقراطيون الجمهوريين بالسعي إلى الحد من إجراءات التصويت المبكر وإدخال عمليات مراقبة إضافية لهويات الناخبين بهدف وحيد وهو منع الأقليات من التوجه إلى صناديق الاقتراع.

وسوف تجري انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

يشار إلى أن العديدين من الناطقين بالإسبانية والسود الأميركيين، وهم يشكلون القاعدة الانتخابية للديموقراطيين، لا يحصلون على وثيقة ولادة، ما يجعل مسألة الحصول على هوية أمرا مكلفا ومعقدا.

وقال أوباما أيضا "قبل 50 عاما، وضعنا قوانين بسبب صراعات ضارية"، مضيفا أنه "لا معنى حاليا لتبني قوانين تزيد من صعوبة توجه المواطن إلى الإدلاء بصوته".

وهذا تسجيل خطاب الرئيس أوباما خلال الاجتماع السنوي لمنظمة "ناشيونال أكشن نيتوورك":


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG