Accessibility links

البطريرك الراحل عمانوئيل دلي في ذاكرة العراقيين.. رجل سلام ووئام


البطريرك الراحل عمانوئيل دلي

البطريرك الراحل عمانوئيل دلي

جيان اليعقوبي

تحفظ ذاكرة العراقيين للبطريرك السابق لكنيسة الكلدان الكاثوليك مار عمانوئيل دلي الثالث مواقفه الداعية إلى السلام بين العراقيين، بغض النظر عن الدين والقومية والمذهب، لا سيما خلال سنوات العنف الطائفي بين عامي 2006 و2008.

وأبدى عدد من السياسيين ورجال الدين "حزنهم الشديد" لفقدان هذا الرجل الذي ترك بصمات لا تمحى في المحبة والخير وتعزيز الوئام بين العراقيين.

وفي هذا السياق، أعرب عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية عماد يوخنا عن "حزنه العميق" لوفاة البطريرك، وقال إن "العراق فقد بوفاته قامة دينية عملاقة ساهمت في تعزيز قيم الأخوة والسلام والمحبة في مرحلة حرجة من تاريخ البلد".

وأوضح يوخنا في حديث لـ"راديو سوا" أنه رغم التحديات التي واجهها المسيحيون في العراق خلال السنوات الـ10 الماضية، إلا أن دلي بقى متمسكا بمحل إقامته في بغداد جنبا إلى جنب مع بقية المراجع الدينية، الذين تعامل معهم بتفاهم واحترام وبنى معهم علاقات قوية كانت مبعثا للاطمئنان لبقاء المسيحيين لحد اليوم في العاصمة.

وقال النائب في قائمة متحدون سلمان الجميلي إن العراق فقد شخصية أجمعت الطوائف والكتل المختلفة على أهميتها في هذه الحقبة المضطربة من تاريخ البلاد.

وأضاف في حديث لـ"راديو سوا" أنه يتمنى من مسيحيي العراق الالتزام بالمبادئ التي كان يؤمن بها البطريرك السابق وأن يجسدوها بسلوكيات على الأرض ويبقون متمسكين بوجودهم في وطنهم العراق.

وعبر رئيس ديوان الوقف الشيعي صالح الحيدري عن "الحزن الشديد لفقدان البطريرك دلي"، مشيدا به وبمواقفه، واصفا دلي بـ"الرمز والشخصية الدينية الوطنية التي تريد الخير للعراق والعراقيين".

يشار إلى أن البطريرك عمانوئيل دلي الثالث توفي الثلاثاء الثامن من شهر نيسان/أبريل الجاري عن عمر ناهز 87 في إحدى مستشفيات مدينة سان دييغو في كاليفورنيا إثر تدهور حالته الصحية.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG