Accessibility links

أوباما يلوح بفرض عقوبات جديدة على موسكو وبوتين يؤكد الالتزام بعقود الغاز


الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس، تحذيرا إلى القادة الأوروبيين من المخاطر التي تهدد إمداداتهم من الغاز في حال عدم تسديد الديون الأوكرانية التي تقدر بالمليارات.

ورد الرئيس الأميركي باراك أوباما على الفور، محذرا من أن تصعيد الوضع في أوكرانيا سيقود إلى فرض عقوبات أميركية وأوروبية جديدة على موسكو.

ولاحقا، قال بوتين إن روسيا ستلتزم بعقود إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا.

غير أن لافروف عاد الجمعة وأثنى على المفاوضات الرباعية المقرر عقدها الأسبوع المقبل. وقال "نرحب بالتغييرات الاخيرة في موقف الاتحاد الأوروبي وبالدعوات الى مشاورات بين روسيا والاتحاد الأوروبي والدول الشريكة".

وحذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، من جانبه، الجمعة من أن تصاعد مشاعر العداء ضد روسيا نتيجة للأزمة في أوكرانيا يهدد استقرار أوروبا.

وجدد لافروف دعوته سلطات كييف المؤيدة لأوروبا إلى إجراء إصلاحات فعلية للخروج من الأزمة.

وفي بيان نشر إثر محادثات هاتفية مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أشار أوباما إلى "حاجة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول الشريكة الأخرى إلى الاستعداد للرد على تصعيد روسي" في أوكرانيا من خلال "عقوبات جديدة".

وقال أوباما إن "الوضع مقلق في شرق أوكرانيا حيث يواصل انفصاليون موالون للروس وبدعم من موسكو على ما يبدو، شن حملة تخريب واستفزاز منظمة من أجل زعزعة أوكرانيا".

ودعا أوباما وميركل مجددا روسيا إلى "سحب جنودها من المنطقة الحدودية" لأوكرانيا.

وتطرقا أيضا إلى إجراء محادثات رباعية - الولايات المتحدة وروسيا وأوكرانيا والاتحاد الأوروبي - والتي يجب أن تعقد الأسبوع المقبل في فيينا أو جنيف، حسب المصادر.

وستكون الأزمة في أوكرانيا التي هددت موسكو الخميس بقطع الغاز عنها، في صلب محادثات خلال اجتماع الجمعية العامة لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG