Accessibility links

logo-print

المطلك لـ'راديو سوا': قوة عسكرية أطلقت النار على موكبي


جنود في نقطة تفتيش أمنية شرقي العاصمة العراقية بغداد-أرشيف

جنود في نقطة تفتيش أمنية شرقي العاصمة العراقية بغداد-أرشيف

قال صالح المطلك، نائب رئيس الوزراء العراقي، إن موكبه تعرض لإطلاق نار أثناء تواجده في منطقة أبو غريب غربي العاصمة بغداد لتفقد عوائل تعرضت منازلها لخسائر بسبب فيضان بعد تحويل مياه سد الفلوجة إليها.

وأضاف أن "الرصاص تم إطلاقه من نقطة تفتيش عسكرية، وصار تبادل لإطلاق النار بين الحراس (من جانب) والقوات العسكرية (من اجانب آخر) وتم منع موكبي من الخروج".

وأشار المطلق في تصريح لـ"راديو سوا" إلى أن موكبه تعرض لإطلاق نار مرة أخرى في منطقة مجاورة تسبب هذه المرة في إصابة إثنين من أفراد حمايته.

وتابع "توقفنا أمام عوائل تصرخ هاربة من الفيضان، وحينما توقفنا للحديث إليهم، وإذا بقصف من نفس المجموعة باتجاهنا وجرح على إثر ذلك اثنان بجروح طفيفة".

وأكد المطلك أن من هاجموا موكبه كانوا يرتدون الزي العسكري، مضيفا "واضح أنها حكومية بمعنى قوات الجيش، لكن لا أستطيع الجزم: هل هم منتمون للجيش أم للمليشيات".

وعلق المتحدث الرسمي باسم عمليات بغداد العميد سعد معن على الحادث، قائلا "من المستحيل أن تتعرض قوات الأمن لأي موكب حكومي".

ونفى العميد سعد معن بشكل مطلق تورط قوات الأمن في إطلاق الرصاص، مضيفا أن "منافذ ومخارج هذه المناطق بيد القوات الحكومية بشكل كامل".

لكن قائد عمليات الأنبار الفريق الركن رشيد فليح قال في تصريح صحافي إن ما حدث هو "احتكاك بين افراد حماية المطلك وبين حماية الجهد الهندسي التابع لوزارة الموارد المائية"، مشيرا إلى أن القوات الأمنية فضت الاحتكاك وسيطرة على الموقف.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد جواد من بغداد:

اشتباكات في الرمادي

واستمرت الجمعة ولليوم الثالث على التوالي اشتباكات عنيفة في عدد من مناطق وسط الرمادي خاصة في أحياء الملعب والحوز والضباط والمعلمين، بين قوات أمنية مدعومة بطيران الجيش ومسلحين من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المعروف إعلاميا بداعش.

وأفاد مصدر أمني في تصريح لـ"راديو سوا" بأن 14 مسلحا من التنظيم قتلوا في اشتباكات الجمعة بينهم القائد العسكري للتنظيم طالب الليبي الذي يحمل الجنسية الليبية.

وأعلنت قناة العراقية المملوكة للدولة أن قائد "كتائب العزام" الذي يدعى نابت الدوري قتل مع ستة من مساعديه في عملية جوية وصفتها بالنوعية نفذها طيران الجيش في الجزء الشمالي من الفلوجة التي لا تزال محاصرة من قبل الجيش منذ مطلع العام الحالي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من بغداد أحمد جواد:



انفجار سيارتين ملغومتين في مدينة الصدر

وانفجرت سيارتان ملغومتان الخميس في بغداد، أحدهما في مدينة الصدر التي تسكنها الطبقة العاملة الشيعية، والثاني في حي الأمين.

واحتشد السكان صباح الجمعة لتفقد الأضرار التي نجمت عن تفجير مدينة الصدر، حيث دمرت واجهات المتاجر وتحولت سيارات إلى حطام، ودمر كذلك مولد كهرباء قرب موقع الانفجار.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG