Accessibility links

logo-print

سورية.. 'النصرة' تستعيد السيطرة على البوكمال والمعارضة تهاجم في حلب وحماة وإدلب


مقاتلون معارضون في حلب

مقاتلون معارضون في حلب

صدت جبهة النصرة وكتائب إسلامية هجوما لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميا بـ"داعش" على مدينة البوكمال قرب حدود سورية الشرقية مع العراق، إثر معارك أدت إلى مصرع نحو 90 مقاتلا من الطرفين، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة.

إلى ذلك، تدور معارك عنيفة في شمال البلاد ووسطها بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة الذين يحاولون قطع خطوط إمداد للنظام نحو مدينة حلب.

معارك البوكمال

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن هجوم داعش على مدينة البوكمال في دير الزور بدأ فجر الخميس، وتمكن خلاله مقاتلو التنظيم من التقدم داخل المدينة.

وأوضح أن عناصر داعش انسحبوا إلى "محطة (التي تو) النفطية" الواقعة في البادية (الصحراء)، على مسافة نحو 60 كلم إلى الجنوب الغربي.

وأشار المرصد إلى أن مقاتلي "داعش" سيطروا الخميس على هذه المحطة الواقعة على أحد أنابيب النفط بين العراق وسورية.

وتعتبر محافظة دير الزور من المناطق السورية الغنية بالنفط والغاز.

وأوضح عبد الرحمن أن جبهة النصرة "استقدمت تعزيزات إلى البوكمال من مناطق أخرى في دير الزور"، ما مكنها من صد الهجوم.

وأشار إلى أن المعارك في البوكمال "أدت إلى سقوط 68 مقاتلا، بينهم 53 مقاتلا من جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة بعضهم أعدمتهم الدولة الإسلامية". وأعدم داعش كذلك "سبعة مقاتلين من لواء إسلامي مقاتل عقب السيطرة على محطة (التي تو)" النفطية.

وحاول مقاتلو داعش السيطرة على معبر حدودي يربط سورية بمحافظة الأنبار في غرب العراق، التي تعد معقلا بارزا لتنظيم داعش.

وفقد نظام الرئيس بشار الأسد السيطرة على البوكمال منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

وانسحب مقاتلو تنظيم داعش في 10 شباط/فبراير الماضي من كامل دير الزور بعد معارك مع مقاتلين إسلاميين بينهم عناصر جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة.

وأتت الاشتباكات ضمن المعارك التي تدور منذ مطلع كانون الثاني/يناير بين التنظيم الجهادي وتشكيلات من المعارضة المسلحة.

هجمات في حماة وحلب وإدلب

وفي حماة، أفاد المرصد عن "مقتل 13 عنصرا من قوات الدفاع الوطني عقب هجوم من مقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة صباح الجمعة على حاجز مشترك للقوات النظامية وقوات الدفاع الوطني بين مدينة السلمية ومنطقة إثريا" في الريف الشرقي للمحافظة. وأدى الهجوم كذلك إلى مقتل أربعة مقاتلين معارضين على الأقل.

وفي مدينة حلب، أفاد المرصد عن مقتل 12 مقاتلا معارضا، وتسعة عناصر من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها، في هجوم يشنه مقاتلون معارضون في منطقة الراموسة جنوب المدينة.

وأوضح عبد الرحمن أن الهجمات في جنوب حلب وشرق حماة "تهدف إلى قطع طريق الإمداد للقوات النظامية بين وسط البلاد وشمالها".

ويسيطر مقاتلو المعارضة منذ تشرين الأول/أكتوبر 2012 على مدينة معرة النعمان في ريف إدلب، ما أدى إلى قطع طريق إمداد رئيسي للنظام بين دمشق وحماة وحلب.

وتمكن نظام الرئيس بشار الأسد قبل أشهر من فتح طريق إمداد بديل من حماة باتجاه السلمية، وصولا إلى جنوب مدينة حلب.


المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG