Accessibility links

قوى سياسية تشارك في جمعة تصحيح المسار وغموض موقف التيارات الإسلامية



أعلن العديد من القوى السياسية في مصر مشاركتهم في المظاهرة المليونية التي دعا إليها إئتلاف شباب ثورة الخامس والعشرين من يناير يوم التاسع من سبتمبر/أيلول القادم والتي تحمل عنوان" جمعة تصحيح المسار".

وقال أسعد هيكل عضو الجمعية الوطنية للتغيير في تصريحات لـ"راديو سوا" إنه يتعين على المجلس الأعلى للقوات المسلحة تحقيق مطالب الثورة.

وتابع قائلا "جمعة تصحيح المسار المقررة فى التاسع من سبتمبر كما يبدو من اسمها هي جمعة تدعو إلى تصحيح مسار ثورة 25 يناير خاصة وأن الثورة قد انحرفت عن مسارها الصحيح ولم تحقق كل المطالب التى خرجت من أجلها، نحن ندعو فى هذه الجمعة إلى الوقف الفورى للمحاكمات العسكرية للمدنين واتخاذ إجراءات حاسمة لإعادة الأمن للشارع المصري والقضاء على ظاهرة البلطجة".

ولم تعلن التيارات الإسلامية مشاركتها في المسيرة بعد.

وفي هذا الإطار قال هيكل "نحن لا نعول كثيرا على التيارات الإسلامية في هذه الجمعة كما هو الحال في جمعة 8 يوليو الماضي والاعتصام الذى نظم فى ميدان التحرير واستمر لأكثر من 20 يوما نحن ليس لدينا مانع أن تشارك هذه التيارات بل العكس نحن ندعوها إلى المشاركة".

إلا أن المحلل السياسي المصري جمال أسعد استبعد مشاركة القوى الإسلامية في المليونية، وأضاف لـ "راديو سوا":

"أعتقد للأسف الشديد بعد هذا الاستقطاب الحادث بين الديني والمدني والدور الذى يقوم به التيار الدينى أو الجماعات الإسلامية بكل تفريعاتها، هذا الدور الاستعلائي والاستكباري باعتبار أنهم يتصوروون أنهم يحتوون الشعب المصري وسيمثلون الأغلبية فى مجلس الشعب القادم حتى يضعوا الدستور بمعرفتهم. أقول إن هذه الحالة ستجعل هناك دعوات إلى مليونيات قادمة سيكون فيها استقطاب أيضا فإذا دعت قوى مدنية لمليونية لن تشارك فيها قوى إسلامية والعكس صحيح".
XS
SM
MD
LG