Accessibility links

دبلوماسيون يحذرون من مشاركة بيريز أثناء تصويت الأمم المتحدة على طلب الفلسطينيين



حذر دبلوماسيون موالون لاسرائيل في نيويورك الثلاثاء من أن ارسال الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أثناء التصويت على الدولة الفلسطينية في سبتمبر/أيلول من شأنه أن يلحق الضرر بالمصالح الاسرائيلية ويعطي مزيدا من الثقل للتحركات الفلسطينية.

ونقلت صحيفة هآرتس عن الدبلوماسيين إصرارهم على أن فكرة إرسال بيريز، كبير المسؤولين الحكوميين سيعود بضرر غير متوقع على إسرائيل كما سيسفر عن نتائج عكسية لما تأمل به الحكومة الاسرائيلية.

وكان مسؤولون في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قد قالوا في الآونة الأخيرة إن نتانياهو لن يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا العام وإنه سيرسل بيريز ليمثل إسرائيل.

وأضافت الصحيفة أن الدبلوماسيين في نيويورك شددوا على أنه على النقيض مما تأمل الزعامة الاسرائيلية في تحقيقه بارسال بيريز، رجل الدولة المتقدم في السن إلى الأمم المتحدة، فإنه لن يكون قادرا على التقليل من الأغلبية الكبيرة الداعمة لمطلب الفلسطينيين الانضمام إلى الأمم المتحدة.

وشدد الدبلوماسيون على أنه على النقيض من ذلك فإن وجود الرئيس الاسرائيلي في أروقة الأمم المتحدة في الوقت الذي يسعى فيه الفلسطينيون الاعتراف من جانب واحد من شأنه أن يدعم الخطوة الفلسطينية ويعزز من أهميتها الرمزية.

لذلك، قالت هآرتس، إن الدبلوماسيين يصرون على أنه يتعين على إسرائيل أن تعمد بدلا من ذلك إلى الظهور بمظهر ثانوي والاكتفاء بكلمة يلقيها مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG