Accessibility links

أحد حراس خميس القذافي: القذافي وابنته توجها إلى سبها


ذكرت مصادر إعلامية نقلا عن أحد حراس خميس القذافي أن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي كان في طرابلس حتى يوم الجمعة الماضي وتوجه منها إلى مدينة سبها الصحراوية الجنوبية.

ونقلت شبكة "سكاي نيوز" عن الحارس الذي لم تذكر اسمه، قوله إن القذافي عقد اجتماعا مع ابنه خميس عند الساعة الواحدة والنصف تقريبا من بعد ظهر يوم الجمعة في مجمع في طرابلس تعرض لإطلاق نار كثيف في ذلك الوقت من قوات المعارضة.

ووصل القذافي في سيارة كبيرة وانضمت إليه ابنته عائشة بعد فترة وجيزة.وأضاف "ركبوا في موكب سيارات "لاند كروزر" وانطلقوا إلى سبها."وتعتبر سبها إلى جانب سرت مسقط رأس القذافي من البلدات القليلة التي مازالت تسيطر عليها القوات الموالية للقذافي.

وتعليقا على ما قالته الخارجية الجزائرية في بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن زوجة معمر القذافي صفية وابنته عائشة وابنيه هنيبعل ومحمد يرافقهم أبناؤهم دخلوا الجزائر عبر الحدود الجزائرية الليبية فقد أوضحت الولايات المتحدة أنها تبدي الإهتمام بلجوء أفراد من أسرة القذافي إلى الجزائر نظرا لأن قرار مجلس الأمن رقم ألفٍ وتسعمئة وسبعين يفرض حظرا على سفر القذافي وأسرته وكل المقربين إليه.

أما وقد تمكن أفراد الأسرة من السفر فقد أبلغت الجزائر مجلس الأمن والأمم المتحدة فضلا عن لقاء وزير خارجيتها بالسفير الأميركي لديها لإبلاغة بالخبر وسبب هذا التصرف.

وأضافت فيكتوريا نولاند المتحدثة بإسم الخارجية الأميركية تقول:

"نقوم حاليا بمراجعة هذا الخطاب الذي بعثت به الجزائر في نيويورك، بيد أنه من الواضح أنه ينبغي أن يكون هناك رد من جانب المجتمع الدولي فيما يتعلق بحظر السفر الذي يفرضه القرار رقم ألف وتسعمئة وسبعين بشأن ليبيا."

الانتفاضة أسفرت عن مقتل الآلاف

من ناحية أخرى، قال قائد عسكري بالمجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا يوم الثلاثاء إن زهاء 50 ألف شخص قتلوا منذ اندلاع الانتفاضة الليبية للاطاحة بالزعيم الليبي العقيد معمر القذافي قبل ستة أشهر.

وقال العقيد هشام أبو حجر قائد القوات المناهضة للقذافي التي تقدمت من الجبل الغربي واستولت على طرابلس قبل أسبوع لرويترز إن نحو 50 ألف شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة.

وأضاف أن ما بين 15 ألفا و17 ألف شخص قتلوا في مصراتة وزليتن وأن جبل نفوسة "الجبل الغربي" شهد سقوط الكثير من الضحايا.

وتابع أن مقاتلي المعارضة حرروا نحو 28 ألف سجين مشيرا إلى انهم يعتبرون جميع المفقودين في عداد الموتى.

وقال وهو يشير إلى بلدات وقع بشأنها قتال مرات عديدة في شرق ليبيا إن هناك اجدابيا والبريقة وأن كثيرين قتلوا هناك أيضا.

وقال إن هذه الارقام تشمل أولئك الذين لاقوا حتفهم في القتال بين قوات القذافي ومعارضيه واولئك الذين أصبحوا في عداد المفقودين خلال الاشهر الستة الاخيرة.

الافراج عن جزء من أرصدة ليبيا لدى بريطانيا

وفيما يتعلق بالأرصدة الليبية المجمدة، أعلن السفير البريطاني في الامم المتحدة أن لجنة العقوبات في المنظمة الدولية وافقت الثلاثاء على طلب بريطانيا الافراج عن 1.6 مليار دولار من الارصدة الليبية المجمدة بهدف تقديم مساعدة انسانية إلى طرابلس.

وتأمل المانيا من جهتها بالافراج عن نحو مليار يورو أي ما يعادل 1.4 مليار دولار من الارصدة المجمدة فيما ترغب باريس في الافراج عن خمسة مليارات يورو أي ما يعادل 7.2 مليار دولار للمساهمة في شراء مساعدة انسانية لليبيا.

اعادة تأهيل آبار النفط

وفي المجال النفطي، أكد مسؤول في المجلس الوطني الانتقالي الليبي الثلاثاء أن ليبيا ستعيد تأهيل العديد من الابار النفطية خلال الايام المقبلة، لكنها لن تستأنف تصدير النفط الخام إلا في شكل تدريجي.

وقال علي ترهوني المكلف شؤون النفط في المجلس الوطني الانتقالي لصحافيين في طرابلس "خلال الايام المقبلة، سيتم اعادة تأهيل العديد من الابار النفطية".

وأوضح في مؤتمر صحافي أن تصدير النفط والغاز سيستأنف تدريجا وقد طلب تقريرا كاملا من شركة النفط الوطنية حول توقعاتها للاشهر المقبلة.

وأضاف ترهوني أن مصفاة الزاوية غرب وهي مصدر اساسي للوقود بالنسبة إلى طرابلس، وميناء البريقة النفطي شرق سيتم تشغيلهما في "المستقبل القريب".

وتشكل مدينة البريقة النفطية التي تبعد 240 كلم جنوب غرب بنغازي الطريق البحري الاساسي للنفط الذي يضخ في وسط البلاد.

وتعتبر ليبيا رابع منتج للنفط في افريقيا، وكانت تصدر قبل الثورة على معمر القذافي 80 بالمئة من نفطها إلى اوروبا وخصوصا إلى ايطاليا وفرنسا.

ويتوقع محللون في حال استقرار الاوضاع في ليبيا أن يصل انتاج النفط عام 2012 إلى 50 بالمئة مما كان عليه قبل الثورة، وعام 2013 إلى 100 بالمئة.
XS
SM
MD
LG