Accessibility links

'رونالدو الركبة'.. منقذ نجوم كرة القدم


البروفسور نورونيا يجري عملية جراحية

البروفسور نورونيا يجري عملية جراحية

يرافق خطر الإصابة كل من يدخل في المستطيل الأخضر، إلى حين الخروج منه مع انتهاء المباراة، وحتى خلال التمارين، أو ممارسة أي نشاط رياضي.

ويبدع بعض الأطباء في معالجة الإصابات التي يتعرض لها اللاعبون داخل الملعب وخارجه. ومن بين هؤلاء الجراح البرتغالي جوزيه نورونيا، المعروف برونالدو الركبة والذي يعكف طوال السنة على إنقاذ مسيرة لاعبي كرة القدم من تمزقات رباط الركبة. وتعد هذه التمزقات إحدى أخطر الإصابات التي قد تلحق باللاعبين، وتهدد بتوقفهم الفوري عن اللعب.

ويعد المهاجم الكولومبي في نادي موناكو الفرنسي راداميل فالكاو آخر نجوم كرة القدم الذين خضعوا للمسات جوزيه نورونيا بعد الإصابة الخطرة التي تعرض لها في الركبة اليسرى خلال مباراة ضمن كأس فرنسا في 22 كانون الثاني/يناير في ليون.

يذكر أن هذا النوع من الإصابات كان يعني في السابق إنتهاء مسيرة الرياضي على الملاعب. إلا أن فالكاو اليوم لديه فرصة 50 بالمئة للمشاركة في كأس العالم لكرة القدم التي تنطلق في البرازيل بعد أقل من أربعة أشهر.

وقد سبق لجوزيه نورونيا أن حقق ما وصف بالمعجزة آنذاك في كانون الأول/ديسمبر 2009، بعدما أجرى عملية للمدافع البرتغالي الدولي بيبي الذي يلعب في صفوف نادي ريال مدريد.

وكان بيبي قد تعرض لتمزق في الرباط الصليبي للركبة اليمنى وتمكن من التعافي ليشارك في كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا سنة 2010.

ومر الكثير من نجوم كرة القدم ومنهم الأرجنتيني لوتشو من بين أيدي جوزيه نورونيو.

واشتهر هذا الجراح المتخصص في إصابات الركبة التي يخشاها لاعبو كرة القدم بفضل تقنية جراحية يعتمدها تعرض اللاعب لمخاطر أقل وتسمح له بالتعافي السريع.

ويقول اللاعب البرتغالي الدولي السابق سيزار بيتشوتو الذي خضع لعملتين عند نورونيا بعد تمزق أول في الرباط الصليبي الأمامي للركبة سنة 2003: "لولاه لتوقفت عن اللعب منذ فترة طويلة بالتأكيد".

وقرر نادي بورتو يومها الاستعانة بجوزيه نورونيا الذي عالج للمرة الأولى في هذه الحالة رياضيا مشهورا. وبعد ستة أشهر على العملية كان بيتشوتو قادرا على استئناف اللعب.

وبعد نجاح هذه العلمية تمكن الجراح البرتغالي من كسب ثقة أوساط رياضة كرة القدم. وبدأ العمل مع نادي بورتو ووكالة "جيستيفوتي" التي تدير أعمال الكثير من اللاعبين ومن بينهم كريستيانو رونالدو الحائز على الكرة الذهبية للعام 2013 والذي لجأ إلى البروفسور نورونيا في علاجات مختلفة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG