Accessibility links

فرنسا تؤكد عزمها إنجاح العملية الانتقالية في ليبيا وأوروبا تعلن رفع عقوبات نفطية


أكدت فرنسا عزمها إنجاح العملية الانتقالية في ليبيا مشيرة إلى أن المؤتمر الذي سيضم أكثر من 60 دولة في باريس الخميس حول ليبيا سيسعى إلى تجنب حصول اخفاقات كما حصل في العراق.

وقالت الرئاسة الفرنسية عشية الاجتماع إنه من الضروري إنجاح العملية الانتقالية التي تبدأ كما كانت نجاحات العمليات العسكرية، مضيفة أنها مرحلة حساسة.

وأضافت "على الصعيد العسكري، حسم الأمر. لكن إذا انتظرنا نكون نجازف بإفشال العملية الانتقالية، بعد الانقسامات التي سادت المرحلة العسكرية يجب الآن جمع المجموعة الدولية خلف السلطات الجديدة لمساعدتها على إنجاح الانتقال الديموقراطي وبناء ليبيا جديدة".

وقالت الرئاسة الفرنسية يجب تجنب إخفاقات المراحل الانتقالية، مشيرة على سبيل المثال إلى انتهاء الاحتلال السوفياتي لأفغانستان والتدخل الأميركي في العراق.

وأوضح المصدر نفسه انه في العراق "حصلت عملية عسكرية ناجحة لكن المرحلة الانتقالية سجلت إخفاقات".

وقال قصر الاليزيه "يجب استخلاص الدروس من هذه الخبرات وتحديدا الوقوف إلى جانب السلطة الجديدة لكن عدم فرض عليها أي شيء".

وأضاف أن مسؤولي المجلس الوطني الانتقالي مدركون تماما للدروس الواجب استخلاصها من هذه التجربة وحريصون جدا على مد اليد لكن ليس إلى الذين أيديهم ملطخة بالدماء. مؤكدا على الثقة بمستقبل ليبيا.

والى جانب دول مجموعة الاتصال التي شنت العمليات العسكرية في ليبيا، سيضم مؤتمر باريس دولا أخرى مثل الصين وروسيا وألمانيا رفضت المشاركة بها.

الاتحاد الأوروبي مستعد لرفع عقوبات نفطية عن ليبيا

من جانبها، أعلنت مصادر دبلوماسية أوروبية لوكالة الصحافة الفرنسية أن الاتحاد الأوروبي يعتزم أن يرفع بحلول الجمعة جزءا من العقوبات التي يفرضها على شركات نفطية ومرافئ ليبية.

وقال دبلوماسي أوروبي إن اتفاقا تقنيا، تم الأربعاء بين خبراء الحكومات الأوروبية الـ 27 لرفع العقوبات عن 28 كيانا اقتصاديا ليبيا جمد الاتحاد الأوروبي أصولها ويمكن أن يعتمد القرار رسميا الخميس قبل بدء مؤتمر "أصدقاء ليبيا" في باريس.

فراتيني: نهاية نظام القذافي

ومن ناحيته، قال وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني في مقابلة الأربعاء مع إذاعة "راديو"24 أن سقوط سرت سيشكل نهاية نظام معمر القذافي الذي حكم ليبيا 42 عاما.

وقال فراتيني "إذا سقطت سرت باستسلامها سلميا كما آمل قبل السبت، فإنها ستكون آخر معقل وسيعني ذلك سقوط النظام". وأضاف أن مهمة حلف شمال الأطلسي"ستنتهي عندما تصبح ليبيا حرة، موضحا أن التفويض الحالي للحلف ينتهي في نهاية سبتمبر/ أيلول.

وأوضح أن مهمة الحلف يجب أن تواكب سقوط النظام لتجنب أي تراجع أو أعمال قد يقوم بها النظام خلال انسحابه. وردا على سؤال عن مكان وجود القذافي، قال فراتيني "رأي الشخصي انه لجأ إلى مكان ما في ليبيا. ليبيا بلد صحراوي كبير وهناك مناطق يمكنه الهروب إليها".

وتابع أن "الجميع يعرف أن فراره إلى خارج البلاد كان سيكون واضحا جدا ولن يفلت من الحلف الأطلسي الذي يقوم بدوريات على الأرض لشن ضربات وكشف المشبوهين".

وأكد فراتيني انه يجب أيضا إجباره على الاستسلام وتطويقه وتخلي الذين نفذوا أوامره الإجرامية عنه.

وتابع بالتأكيد أي شخص يأمر بإحراق سجناء وربما إحراقهم أحياء لن يستسلم طوعا.

وميدانيا، أعلن حلف شمال الأطلسي الأربعاء انه عزز ضرباته على مدينتي سرت مسقط رأس معمر القذافي وبني وليد الواقعة جنوب شرق طرابلس حيث قد يكون معمر القذافي لجأ، حسب المتمردين.

ودمرت قوات الحلف 12 آلية مسلحة وثلاث دبابات ومنشأة رادار في محيط سرت ومستودعا للذخائر وثلاث قاذفات صواريخ ارض أرض قرب بني وليد.

وفي المجموع شنت قوات التحالف 38 ضربة الثلاثاء.

XS
SM
MD
LG