Accessibility links

إدارة أوباما ترفض مقترحا في الكونغرس لمعاقبة الوكالات الدولية الداعمة لدولة فلسطينية مستقلة


عبرت إدارة الرئيس باراك أوباما عن رفضها لمشروع قرار أمام مجلس النواب يقترح معاقبة الوكالات الدولية والهيئات التابعة للأمم المتحدة المؤيدة لتأسيس دولة فلسطينية من جانب واحد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن مشروع القرار الذي تقدمت به رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب العضوة الجمهورية إلينا روس لينتين والذي يدعو إلى تقليص هذا الدعم بواقع النصف من شأنه أن "يقوض بشكل خطير الجهود الدولية للولايات المتحدة كما أنه سيضعف من الأمم المتحدة كأداة لتعزيز أهداف الأمن القومي الأميركي".

وانتقدت نولاند توقيت طرح المشروع مؤكدة أنه "يأتي في توقيت خطير مع قيام الأمم المتحدة بالعمل على تعزيز العديد من المصالح الدولية للأمم المتحدة".

وكانت لينتين بالمشاركة مع 57 عضوا آخرين قد تقدمت بمشروع قانون لمجلس النواب أمس الثلاثاء يطالب بوقف الدعم الأميركي عن أي وكالة أو هيئة تابعة للأمم المتحدة تدعم عضوية دولة فلسطين في المنظمة الدولية.

وتسعى لينتين من خلال المشروع إلى وقف الدعم الأميركي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومؤتمر مناهض للعنصرية ينظر إليه على أنه قاعدة لدعم الخطاب المناهض لإسرائيل.

وتهدف العضوة الجمهورية البارزة التي عرفت بانتقادها المتواصل منذ فترة طويلة للأمم المتحدة من خلال مشروعها إلى تجميد جزء من الدعم الأميركي إن لم تغير الأمم المتحدة نظام تمويلها بحيث يكون الدعم الأميركي المستحق للأمم المتحدة على أسس طوعية.

وتشرح لينتين في رسالة وجهتها إلى زملائها هدفها من ما أسمته " قانون الشفافية والمسائلة والإصلاح في الأمم المتحدة" أن إعلان دولة فلسطينية من جانب واحد من شأنه أن "يعرقل مفاوضات السلام كما أنه سيقوض بشكل كبير جدا أي فرض لإحلال السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

XS
SM
MD
LG