Accessibility links

logo-print

مطلق النار في قاعدة فورت هود أطلق نحو 35 رصاصة في ثماني دقائق


مطلق النار في فورت هود أيفان لوبيز

مطلق النار في فورت هود أيفان لوبيز

قال محققون الاثنين إن العريف الذي أطلق النار في قاعدة فورت هود في ولاية تكساس الأميركية الأسبوع الماضي، أطلق من مسدسه 35 رصاصة على الأقل في ثماني دقائق وفي ستة أماكن مختلفة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 16 آخرين.

وصرح المتحدث باسم دائرة التحقيقات الجنائية في الجيش الأميركي كريس غراي للصحافيين أن الوقائع استمرت "قرابة ثماني دقائق بين أول اتصال تلقته أجهزة الطوارئ واللحظة التي انتحر فيها مطلق النار".

ومنذ الحادث الذي وقع الأربعاء تمكن المحققون من إعادة رسم المسار الذي سار عليه الكابورال إيفان لوبيز (34 عاما)، وذلك بفضل 235 دليلا عثروا عليها في مسرح الأحداث ومقابلات أجروها مع أكثر من 1100 شاهد.

مشادة كلامية بشأن طلب إذن مغادرة

وبحسب هذا المسار فإن الأحداث بدأت في المبنى 39001 في القاعدة العسكرية الضخمة بـ"مشادة كلامية" بشأن طلب إذن مغادرة.

وأضاف المتحدث أنه "في الدقائق التي تلت، شهر (لوبيز) مسدسا نصف أوتوماتيكي من عيار 0.45 ملم وأطلق منه النار مرات عدة فقتل جنديا وجرح 10 آخرين"، مشيرا إلى أن الجندي القتيل وواحدا على الأقل من الجنود الذين أصيبوا بجروح كانا من بين الأشخاص الذين تلاسن مطلق النار معهم.

بعدها، استقل لوبيز سيارته وسار بسرعة بطيئة، عكس السير، باتجاه المبنى 40027 حيث مقر وحدته العسكرية. وعلى الطريق أطلق النار من داخل سيارته باتجاه جنديين كانا أمام المبنى فأصاب أحدهما بجروح.

وما أن وصل إلى المبنى 40027 حتى أطلق النار مجددا فأصاب جنديا ما لبث أن توفي متأثرا بجروحه، ثم وصل إلى مرآب السيارات حيث أطلق النار على جنديين آخرين فأصابهما بجروح.

ومن هناك توجه مطلق النار بسيارته إلى مبنى الكتيبة الطبية، وعلى الطريق أطلق النار على سيارة كانت تسير في الاتجاه المعاكس لاتجاهه فأصاب أحد ركابها بجروح.

وقبل وصوله إلى مبنى الكتيبة الطبية، الذي لا يزال المحققون يجهلون سبب توجهه إليه، أطلق النار على جندي آخر كان خارجا من المبنى فأصابه بجروح، ثم أطلق النار على جندي آخر كان داخل المبنى مناوبا في مكتب الاستقبال فأرداه قتيلا.

بعدها استقل الكابورال لوبيز سيارته للمرة الأخيرة وتوجه بها إلى مرآب قريب حيث أتت امرأة من الشرطة العسكرية للقائه.

وأضاف المتحدث "تبادلت الشرطية والرجل (لوبيز) الكلام، وشهرت الشرطية سلاحها وأطلقت النار ما أن شهر الرجل سلاحه"، مشيرا إلى أن الرصاصة التي أطلقتها الشرطية لم تصب إيفان لوبيز الذي عمد على الأثر الى تصويب المسدس باتجاه جمجمته، مطلقا رصاصة الانتحار.

أوباما يتوجه إلى فورت هود

ويتوجه الرئيس باراك أوباما وزوجته ميشيل الأربعاء إلى فورت هود للمشاركة في إحياء ذكرى ضحايا الحادث، كما أعلن البيت الأبيض.

وأعاد هذا الحادث ذكريات أليمة في أذهان عشرات آلاف العسكريين في فورت هود، القاعدة التي سبق أن شهدت حادث إطلاق نار أوقع 13 قتيلا في تشرين الثاني/نوفمبر 2009، ونفذه الطبيب النفسي العسكري نضال حسن الذي عرف عن نفسه بأنه واحد من "جند الله".

ولوبيز المتحدر من بورتوريكو قضى تسع سنوات في الحرس الوطني قبل الانضمام إلى الجيش. وقال رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية الجنرال راي أودييرنو إنه خلال خدمته في الحرس الوطني خدم لوبيز لمدة سنة في سيناء بمصر. وأرسل بعد ذلك إلى العراق حيث مكث خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من الوجود العسكري الأميركي في هذا البلد في نهاية 2011 وكان سائق شاحنة في وقت كان الجيش يعمل بشكل أساسي على تنظيم انسحابه.
XS
SM
MD
LG