Accessibility links

logo-print

بارزاني: ديالى شهدت تطهيرا مذهبيا والشمولية تدفع العراق للتفكك


رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني

رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني

حذر رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني مما سماها بـ"ثقافة السياسة الشمولية"، محملا إياها "مسؤولية دفع العراق إلى التفكك". وأعرب عن قلقه من "عمليات تطهير مذهبي شهدتها محافظة ديالى".

وقال بارزاني إن حكومة الإقليم تنتظر نتائج الوساطة الأميركية مع الحكومة الاتحادية بشأن الخلافات بين الجانبين.

وأشار، في حديث لصحيفة الحياة، إلى أن الإقليم "سيضطر للاعتماد على موارده الخاصة" في حال فشل الوساطة، لافتا الى أن لدى الإقليم كميات هائلة من النفط يمكن له إذا ما بدأ ببيعها الاستغناء عن الحاجة لبغداد.

وحمّل بارزاني الحكومة الاتحادية مسؤولية أي قطيعة يمكن أن تحدث، معتبرا أن "قطع أرزاق الإقليم يكاد يكون أخطر من قصف حلبجة بالأسلحة الكيمياوية".

ولفت في الوقت ذاته إلى أن الاستمرار في إنكار وجود النزاع الشيعي- السني يؤجج الخلافات ولا يساعد على حلها.

وعن العلاقات السنّية- الشيعية، قال بارزاني "للأسف الشديد هذا النزاع قديم وجديد أيضا، النزاع موجود، والمطلوب سياسات عاقلة تلجمه بدلا من أن تؤججه".

وأوضح بارزاني أن التفكك يتعمّق أيضا في سورية، مستبعدا عودتها إلى ما كانت عليه قبل اندلاع الأحداث فيها، مضيفا "أعتقد أن هذه العودة أمر مستبعد وشديد الصعوبة، فلا أعتقد أن العودة إلى الماضي ممكنة".

ورأى بارزاني أنه ما لم تعتنق الدول ذات التركيبة المتنوعة مبادئ الديموقراطية والتعايش والشراكة، فإن "كل الكيانات التي اصطنعت بعد الحرب العالمية الأولى يمكن أن تتفكك وتعود إلى أحوالها الطبيعية".

ونفى تقديم أي مساعدات عسكرية للأكراد في سورية، مشيرا إلى أنه نصحهم منذ اللحظة الأولى بعدم الانخراط في القتال.

المصدر: صحيفة الحياة اللندنية
XS
SM
MD
LG