Accessibility links

الدليمي: لا انتخابات في الفلوجة والكرامة


استعدادات أمنية لاستعادة مدينة الفلوجة العراقية-أرشيف

استعدادات أمنية لاستعادة مدينة الفلوجة العراقية-أرشيف

مع قرب الانتخابات البرلمانية يتساءل عراقيون عن مصير مدينة الفلوجة، التي خرجت عن سلطة الدولة منذ أشهر بعد أن سيطر عليها مسلحون ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

وقال محافظ الأنبار في العراق أحمد خلف الدليمي إن الانتخابات التشريعية المقررة نهاية الشهر الجاري لن تجرى في مناطق الفلوجة والكرمة وعدد من أحياء مدينة الرمادي بسبب سيطرة الجماعات المسلحة عليها.

وأوضح الدليمي في بيان صحافي الجمعة أن سكان تلك المناطق سيشاركون في الانتخابات خارج مناطقهم إذا ما استطاعوا الخروج منها.

وكان نائب رئيس مجلس المفوضية العليا للانتخابات في العراق كاطع الزوبعي قد أعلن تخصيص مراكز اقتراع للنازحين والسماح لهم بالانتخاب عبر التصويت المشروط.

وكان مبعوث الأمم المتحدة في العراق أكد في وقت سابق أن سكان مدينة الفلوجة، التي خرجت عن سيطرة الدولة منذ عدة أشهر سيشاركون في الانتخابات العامة المقررة في 30 نيسان/أبريل، إذا ما استطاعوا الخروج من المدينة في يوم الانتخابات.

وأوضح نيكولاي ملادينوف في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن "المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وضعت ترتيبات لتصويت مشروط للمهجرين داخليا في الأنبار وخارجها".

وأضاف أن "المفوضية لن تستطيع إجراء الانتخابات في مدينة الفلوجة، لكن إذا ما تمكن سكان المدينة من مغادرتها، فبإمكانهم التصويت وفقا لإجراءات المهجرين داخليا".

وأحبطت القوات الأمنية في محافظة الأنبار الجمعة ثلاث هجمات على عدد من مراكز الشرطة قرب الرمادي وقتلت عددا من مسلحي تنظيم "داعش"، وأدّى سقوط قذائف على مدينة الفلوجة إلى سقوط عدد من الإصابات في صفوف المدنيين.


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG