Accessibility links

logo-print

استقالة وزير العدل الكويتي تثير الجدل ومجلس الوزراء يبت فيها الأحد


نايف العجمي (يسارا)

نايف العجمي (يسارا)

ينظر مجلس الوزراء الكويتي الأحد في استقالة وزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية نايف العجمي، الذي اتهمته الولايات المتحدة بدعم جبهة النصرة، وهي الجناح السوري لتنظيم القاعدة.

وكان مساعد وزير الخزانة الأميركية المكلف بشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين اعتبر اختيار العجمي لمنصب وزاري خطوة في الاتجاه السيئ بسبب ماضيه الجهادي في سورية، حسب قوله.

وبعد أن بثت وسائل إعلام كويتية تصريحات كوهين، ردت الحكومة الكويتية الاثنين الماضي بـ"تجديد ثقتها" في العجمي الذي نفى نفيا قاطعا الاتهامات الأميركية.

لكن العجمي أعلن استقالته لاحقا "لأسباب صحية". ويجب صدور مرسوم بقبول استقالة العجمي لكي تصبح نافذة.

وتبادل المغردون في الكويت ملصقة تحمل عنوان "حملة العلماء لتجهيز المجاهدين في سورية مقابل 2500 دولار للمجاهد"، ويظهر عليها اسم الوزير نايف العجمي إلى جانب كل من ناظم المسباح وعجيل النشمي وشافي العجمي ونبيل العوضي.

وأشار كوهين إلى هذه الملصقة في سياق اتهامه للعجمي بدعم الإرهاب.

لكن العجمي حصر دوره بمساعدة المعوزين، وغرد على موقع تويتر مؤكدا فخره بذلك الدور.

مغردون آخرون اعتبروا منح العجمي منصب وزير الأوقاف كان في الأصل خطوة رسمية لـ"كف شر التكفيريين".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" سليمة لبال من الكويت:


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG