Accessibility links

واشنطن تنفي تكهنات بأن كيري تخلى عن عملية السلام في الشرق الأوسط


مصافحة بين ليفني وعريقات تحت أنظار كيري

مصافحة بين ليفني وعريقات تحت أنظار كيري

بعد تصريحات لوزير الخارجية الأميركي جون كيري من المغرب الجمعة قال فيها إن الولايات المتحدة تعيد تقييمها لمباحثات السلام الراهنة مع الفلسطينيين والإسرائيليين، أوضحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف للصحافيين في واشنطن أن الولايات المتحدة ما زالت تؤكد أن المباحثات مستمرة، وأن ثمة عملية جارية لتحديد المسار المستقبلي بشأنها.

البيت الأبيض يدافع عن كيري

من جانب آخر، دافع البيت الأبيض الجمعة عن كيري الذي "لا يكل" وأكد أن محاولته استئناف عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي تشهد أزمة خطيرة تبررها أهمية الرهانات.

وأكد كيري الجمعة أن "هناك حدودا للوقت والجهد الذي يمكن للولايات المتحدة أن تخصصهما إذا لم تبد الأطراف النية والاستعداد لإحراز تقدم" ما أطلق العنان للتكهنات حول تخلي الولايات المتحدة عن عملية السلام.

وقال مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إن "كيري عمل بقوة وهو لا يكل" مذكرا بالرحلات العديدة التي قام بها وزير الخارجية إلى المنطقة خلال التسعة أشهر الماضية.

ولكنه أكد أن كيري لم يضع وقته لأن الهدف يستحق الجهد الذي وظفه.

المزيد من التفاصيل في تقرير سمير نادر مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

الرهانات كبيرة جدا

وقال إرنست أيضا إن "الرهانات في هذا الوضع كبيرة جدا. إن العالم سيربح الكثير في حال التوصل إلى حل سلمي للخلافات القائمة بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

ورفض إرنست القول بأن أميركا قد تخلت عن العملية.

وقال "إنها ضمنيا مرحلة جديدة عندما يتخلى طرف ما وينسحب. كيري ليس مستعدا لهذا الأمر".

وكان كيري أعلن من المغرب الجمعة أنه سيجري تقييما مع الرئيس باراك أوباما الموقف الأميركي حول عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

تكهنات حول المرحلة المقبلة

وفي هذا الشأن، يقول المحلل السياسي الفِلسطيني مخيمر ابو سعدة إن واشنطن ستقرر إنْ كان من الممكن الاستمرارُ بدورها كوسيط. ويضيف لـ"راديو سوا":

أما المحلل السياسي الإسرائيلي شاؤول مِنَشّة فيرى أن الإدارة الأميركية لم تفقدْ الأمل بعد في المفاوضات. ويقول لـ"راديو سوا":
XS
SM
MD
LG