Accessibility links

صاحب 'مئة عام من العزلة' يعود إلى البيت


غابريال غارسيا ماركيز

غابريال غارسيا ماركيز

غادر غابريال غارسيا ماركيز الكاتب الكولومبي الحائز على جائزة نوبل للآداب المستشفى حيث تلقى العلاج منذ ثمانية أيام في العاصمة المكسيكية لإصابته بالتهاب رئوي.

وقالت جاكلين بينييدا المكلفة بالعلاقات العامة في المعهد الوطني للعلوم الطبية والتغذية سالفادور زوبيران للصحافيين إن الكاتب البالغ 87 عاما، خرج الثلاثاء من المستشفى لكن وضعه لا يزال هشا بسبب سنه، مشيرة إلى أنه سيواصل فترة النقاهة في منزله.

وأدخل الروائي الذي يطلق عليه محبوه اسم غابو تحببا، إلى المستشفى في الـ31 من آذار/مارس بسبب إصابته بجفاف والتهاب في الرئة والمسالك البولية، على ما ذكر المستشفى وعائلته.

غارسيا ماركيز في المستشفى.. (تحديث)

وكانت مصادر طبية وعائلية قد أشارت إلى أن وضع غارسيا يتحسن تدريجيا. وذكر بيان صادر عن وزارة الصحة المكسيكية أن ماركيز يرقد في مستشفى سالفادور زوبيران حيث يتجاوب مع العلاج.

وقال نجل ماركيز إن والده "بكامل وعيه وهو في وضع جيد"، وأضاف أنه أصيب بالتهاب صغير قبل أيام وأن العائلة فضلت نقله إلى المستشفى لأنه مسن.

وقد شوهد ماركيز للمرة الأخيرة في العلن في السادس من آذار/مارس عند مدخل منزله في جنوب مكسيكو، حيث يقيم منذ أكثر من 30 عاما، وحيث استقبل صحافيين أتوا لزيارته بمناسبة عيد ميلاده.

وقد بدا صاحب كتاب "مئة عام من العزلة"، باسما وهو يتلقى الهدايا ويسمح بالتقاط صور له أمام وسائل الإعلام.

ونال ماركيز جائزة نوبل للآداب عام 1982 وصدر آخر كتاب له "ذكريات مومساتي الحزينات" في عام 2004.

ويحظى ماركيز بشعبية واسعة لدى القراء العرب، وتجاوب بعضهم مع خبر دخوله المستشفى بالتغريد على موقع تويتر:


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG