Accessibility links

logo-print

الأزمة الأوكرانية.. روسيا ترفع سعر الغاز وكييف تتهمها بالتورط في قتل متظاهرين


وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي بموسكو

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي بموسكو

ألغت موسكو الخميس آخر تخفيض منحته لأوكرانيا في سعر الغاز الروسي، ما رفع الثمن إلى 485 دولارا لكل ألف متر مكعب، وهو أعلى الأسعار المطبقة على الدول الأوروبية.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية إيتار تاس عن رئيس غازبروم أليكسي ميلر الخميس قوله خلال لقاء مع رئيس الحكومة الروسي ديمتري مدفيديف إن سعر الغاز الروسي ارتفع وثبت بدءا من نيسان/ أبريل على 485 دولارا للألف متر مكعب.

وأعلن مدفيديف بدوره توقيف العمل بالتخفيض المعتمد في سعر الغاز بقيمة مئة دولار والذي تم اعتماده في نيسان/أبريل 2010 في إطار اتفاق حول وجود أسطول البحر الأسود الروسي في سيباستوبول في القرم.

اتهام روسيا بالتورط في قتل متظاهرين

في المقابل اتهمت السلطات الأوكرانية الجديدة والموالية لأوروبا بشكل مباشر روسيا والرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش بالتورط في إطلاق النار على المتظاهرين في ساحة الاستقلال في كييف في شباط/فبراير الماضي ما أسفر عن مقتل 90 متظاهرا.

وقال رئيس أجهزة الأمن الأوكرانية فالنتين ناليفايتشينكو في مؤتمر صحافي لمناسبة إعلان النتائج الأولية للتحقيقات في هذه الحوادث الخميس إن يانوكوفيتش سمح باستخدام السلاح ضد المتظاهرين، مؤكدا أن عناصر من جهاز الاستخبارات الروسي شاركوا في تخطيط وتنفيذ ما سمي عملية لمكافحة الإرهاب.

وتحدث ناليفايتشينكو عن وجود عناصر من الاستخبارات الروسية في قواعد الاستخبارات الأوكرانية الموالية ليانوكوفيتش في كانون الأول/ديسمبر 2013 وكانون الثاني/يناير 2014، فضلا عن المعدات العسكرية والأسلحة التي نقلت إلى أوكرانيا في طائرتين من روسيا في 20 كانون الثاني/يناير الماضي.

نفي روسي

لكن الاستخبارات الروسية نفت تورطها في إطلاق النار على المتظاهرين في ساحة الاستقلال في كييف، بحسب ما نقلت وكالة ريا نوفوستي.

وردا على سؤال للوكالة، قال جهاز الإعلام التابع للاستخبارات الروسية إن "الاستخبارات الاوكرانية تحمل ضميرها مسؤولية هذه التصريحات".

مزيد من الوحدات الروسية ستغادر الحدود الأوكرانية (آخر تحديث 12:03 ت.غ)

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس أن وحدات روسية عديدة ستغادر الحدد الأوكرانية خلال فترة وجيزة بعد كتيبة أولى، مذكرا بأنه لا يوجد قيود على تحرك القوات الروسية في روسيا.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي بعد لقاء مع نظيره الكازاخستاني "عندما تنهي المهمات الموكلة إليها، ستعود وحدات أخرى إلى مكان تمركزها الأصلي".

من جهة أخرى، طلب لافروف من حلف شمال الأطلسي تحديد أسباب تعزيز موقعه في أوروبا الشرقية وتوضيح ما إذا كانت هذه التحركات مطابقة للاتفاقات المبرمة.

ودعا السفن الأميركية المنتشرة في البحر الأسود إلى احترام معاهدة مونترو التي تنظم مهل وجود السفن في المنطقة، مشيرا إلى أنه في الفترة الأخيرة مددت السفن الأميركية مرات عدة وجودها.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صرح في اتصال هاتفي مع نظيرته الألمانية إنغيلا ميركل أن كتيبة أولى غادرت حدود أوكرانيا عائدة إلى منطقة سمارا شرقا حيث تتمركز عادة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG