Accessibility links

logo-print

كيري يصل الجزائر للتباحث حول الوضع في منطقة الساحل


كيري لدى وصوله إلى الجزائر

كيري لدى وصوله إلى الجزائر

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري مساء الأربعاء إلى الجزائر في زيارة تستمر يومين ستتمحور حول الوضع في منطقة الساحل ومكافحة الإرهاب.

واستقبل كيري في مطار الجزائر الدولي وزير الخارجية رمطان لعمامرة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الجزائرية عبد العزيز شريف بن علي في تصريح للإذاعة الجزائرية "ستكون منطقة الساحل قضية مركزية في المحادثات" بين وزير الخارجية الأميركي ونظيره الجزائري.

وأضاف أن المحادثات ستشمل أيضا "قضية الأمن ومحاربة الإرهاب وكل أشكال الجريمة المنظمة".

وسيرأس كيري مع نظيره الجزائري الجولة الثانية من الحوار الاستراتيجي بين البلدين.

وكانت الجولة الأولى قد جرت في واشنطن في 2012، حسب بيان للخارجية الجزائرية.

ويتضمن الحوار الاستراتيجي "القضايا السياسية والأمنية ومحاربة الإرهاب وكذلك التعاون الاقتصادي".

وأوضح شريف بن علي أن "الشركاء الأميركيين يعتبرون الجزائر دولة محورية" في المنطقة، مضيفا أن الجزائر تحاول تنسيق جهودها مع شركائها الأميركيين لمساعدة دول المنطقة على استعادة استقرارها.

الانتخابات الرئاسية

وقال المتحدث باسم الخارجية إن كيري سيتوجه بعد الجزائر إلى المغرب، معتبرا ذلك "دليلا على أن هذه الزيارة لها طابع ثنائي" ولا علاقة لها بالانتخابات الرئاسية المقررة في 17 نيسان/أبريل.

ورد بذلك على تساؤلات الصحف الجزائرية حول مغزى الزيارة التي تأتي في خضم الحملة الانتخابية للرئاسة التي ترشح لها بوتفليقة للمرة الرابعة.

وفي هذا السياق، قال لخضر بن خلاّف القيادي والنائب في البرلمان الجزائري عن جبهة العدالة والتنمية إنه كان بالإمكان أن يتم تأجيل هذه الزيارة أو أن تكون قبل الانتخابات، حتى لا يؤثر العمل الدبلوماسي على الحملة الانتخابية.

وأوضح المتحدث أن السلطة السياسية ستستغل هذه الزيارة للتدليل على أن الرئيس بخير ويمكنه ممارسة مهامه الدبلوماسية.


المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG