Accessibility links

logo-print

أستراليا تعترف بـ'جنس محايد'


بعض المواليد يملكون أعضاء تناسلية أنثوية وذكرية معا ما يجعل تحديد جنسهم مهمة صعبة

بعض المواليد يملكون أعضاء تناسلية أنثوية وذكرية معا ما يجعل تحديد جنسهم مهمة صعبة

قررت المحكمة العليا في أستراليا، وهي أعلى سلطة قضائية في البلاد، الاعتراف شرعيا بـ "الجنس المحايد".

وأكدت المحكمة العليا أن "الشخص قد لا يكون لا ذكرا ولا أنثى". وسمحت الهيئة القضائية بالتالي بتسجيل الفرد على أنه "من جنس غير محدد".

ودحضت المحكمة العليا طعنا كانت قد تقدمت به محكمة نيو ساوث ويلز للحفاظ على الجنسين من دون إضافة ثالث إليهما.

واتخذ هذا القرار إثر دعوى تقدم بها شخص يدعى نوري لا يعرف نفسه كذكر أو أنثى طلب إضافة فئة جديدة تعرف بـ"الجنس المحايد".

وقد ولد نوري ذكرا وخضع لعملية جراحية لتغيير جنسه لكن العملية باءت بالفشل وهو لا يزال محتارا بشأن هويته الجنسية.

وفي عام 2010، كانت سلطات سجل القيد المدني قد قبلت بإدراج نوري في خانة "الجنس غير المحدد"، لكنها عدلت عن قرارها في فترة لاحقة وأبطلت السجل.

وأكد نوري أنه شعر في تلك الفترة بأنه يغتال اجتماعيا.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية/خدمة دنيا
XS
SM
MD
LG