Accessibility links

logo-print

أوباما يتفقد ما نجم عن الإعصار Irene فيما تتوقع المنطقة إعصارا جديدا


قال البيت الأبيض إن الرئيس أوباما سيتوجه إلى ولاية نيوجرزي يوم الأحد لتفقد الأضرار الناجمة عن الإعصار Irene. وأضاف أن وزيرة الأمن الداخلي جانيت نابوليتانو ومدير وكالة إدارة الطوارئ الفدرالية كريغ فوغاتا سافرا الأربعاء إلى نيويورك ونيوجرزي لمراقبة جهود الإغاثة في المناطق المتضررة.

وقد تعرضت بعض المناطق في نيوجرزي وولايتي نيويورك وفيرمونت لأسوأ فيضانات منذ عقود بعد العاصفة، فيما قالت إدارة المسح الجيولوجي الأميركية إن أنهارا أخرى لم تصل إلى مرحلة الفيضان بعد.

إعلان حالة كارثة كبرى

وأعلن أوباما الأربعاء حال "كارثة كبرى" في نيويورك وفي كارولاينا الشمالية بعد ثلاثة أيام على مرور الإعصار.

وهذا القرار سيسمح بالإفراج عن أموال فدرالية لحساب عمليات الإنقاذ في هاتين الولايتين اللتين تضررتا بشكل كبير جراء الإعصار.

وقدرت شركة ايكيكات لإدارة المخاطر قيمة الأضرار الناجمة عن العاصفة بـ10 مليارات دولار.

وبعد ثلاثة أيام من مرور الإعصار، واصلت فرق الإنقاذ محاولتها الوصول إلى ملايين الأميركيين الذين لا يزالون معزولين عن العالم بسبب فيضانات. ولا تزال التغذية بالتيار الكهربائي غائبة عن مناطق عدة، فيما سيتم توزيع مساعدات الطوارئ عبر السفن أو جوا في أماكن عدة.

وفي محيط ويلمينغتون في ولاية فيرمونت لا تزال الطريق الرئيسية مقطوعة بسبب الوحل. وما يزال من المتعذر سلوك طرقات عدة بعد أن أفرغ الإعصار ما يوازي شهرين من المطر خلال ما لا يزيد عن 24 ساعة.

والوضع نفسه تشهده مناطق عدة من نيوجرزي وولاية نيويورك حيث تحولت مدارس ومراكز اجتماعية إلى ملاجئ.

وبحسب الأرقام الرسمية، أدى مرور Irene في الولايات المتحدة إلى سقوط 43 قتيلا على الأقل في 11 ولاية.

إعصار جديد يتشكل

وقال خبراء الأرصاد في مركز الأعاصير الوطني الأميركي إن الإعصار كاتيا قد بدأ بالتشكل في المحيط الأطلسي لكنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان سيقترب من اليابسة أو يشكل تهديدا لها.

ويتوقع خبراء الأرصاد أن يصبح الإعصار كاتيا إعصارا كبيرا يوم الأحد المقبل وأن تبلغ سرعة الرياح فيه 178 كيلومترا في الساعة.
XS
SM
MD
LG