Accessibility links

logo-print

مطالب في أميركا بإصلاح أوسع لبرامج التجسس


مظاهرة في واشنطن ضد برنامج التجسس

مظاهرة في واشنطن ضد برنامج التجسس

طالبت 40 جمعية وشركة الثلاثاء البيت الأبيض والكونغرس الأميركي بإعادة نظر في برامج المراقبة الأميركية، تتجاوز تلك التي اقترحها الرئيس باراك أوباما.

واعتبرت هذه الجمعيات أن سعي الرئيس الأميركي إلى وضع حد لعملية الجمع المنهجية للمعطيات الهاتفية التي تقوم بها وكالة الأمن القومي الأميركية، يشكل بداية جيدة لكنه يبقى غير كاف.

ورأت في رسالة وجهتها إلى البيت الأبيض والكونغرس أن أي إصلاح ينبغي أن "يحظر جمع كل أنواع المعطيات وليس فقط الهاتفية".

وأشارت إلى أن قانونا ينحصر فقط بالمعطيات الهاتفية يمكنه السماح بجمع منهجي للمعطيات على الأنترنت أو لكشوفات الحسابات المصرفية.

واعتبر موقعو الرسالة أن إصلاح برامج المراقبة ينبغي أن يجعل موافقة المحكمة المكلفة بمراقبة عمليات الاستخبارات أمرا إلزاميا لكل طلب معلومات.

وبين موقعي الرسالة جمعية الدفاع عن الحقوق المدنية والجمعية الأميركية للعاملين في المكتبات ومنظمة العفو، فرع الولايات المتحدة ومركز الديموقراطية والتكنولوجيا.

وكان الرئيس الأميركي قد أعلن الأسبوع الفائت رغبته في إنهاء عملية الجمع المنهجية لمعطيات الاتصالات الهاتفية بهدف طمأنة الأميركيين الذين اكتشفوا في حزيران/يونيو الفائت حجم برامج المراقبة لدى وكالة الأمن القومي بفضل تسريبات المستشار السابق لديها ادوارد سنودن.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG