Accessibility links

logo-print

سبعة ملايين مسجل في 'أوباماكير'


"أوباماكير" يلزم كل الأميركيين وحتى الشبان الموفوري الصحة بالخضوع لنظام تأمين طبي-أرشيف

"أوباماكير" يلزم كل الأميركيين وحتى الشبان الموفوري الصحة بالخضوع لنظام تأمين طبي-أرشيف

أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن إصلاح الضمان الصحي المثير للجدل الذي سعى الرئيس باراك أوباما من أجل إقراره، والذي أُطلق عليه اسم "أوباماكير" حقق هدفه بوصول المسجلين فيه إلى سبعة ملايين أميركي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني "أعتقد أن بإمكاننا القول إنه تم تجاوز كل التوقعات"، موضحا أن سبعة ملايين و41 ألف أميركي تسجلوا في البرنامج قبل انتهاء المهلة المحددة منتصف ليل الاثنين.

وهذا الإصلاح، الذي أقر في آذار/مارس 2010 ويعتبر أحد الوعود الانتخابية الرئيسية لأوباما، يرمي إلى إقناع الأميركيين ممن لا يتمتعون بتأمين صحي، وعددهم نحو 50 مليونا، بالاستفادة من التغطية الصحية.

ويمكن حسب هذا القانون أن يبقى الأبناء مشمولين بالتأمين الصحي لوالديهما حتى سن الـ26.

ولم يعد بإمكان شركات التأمين رفض تغطية أي طفل بسبب إصابته بأمراض تستوجب تكلفة باهظة قبل سريان تأمينه الصحي. ويوجب على شركات التأمين تغطية تكاليف الرعاية الوقائية ومن بينها الكشف المبكر عن الأورام السرطانية.

واعتبارا من كانون الثاني/ يناير المقبل لن يكون بإمكان شركات التأمين تغيير أسعار التأمين وفقا للوضع الصحي للشخص.

في المقابل، يتعين على كل الأميركيين وحتى الشبان الموفوري الصحة الخضوع لنظام تأمين طبي، ومن لا يفعل يحكم عليه بغرامة تكون رمزية في البداية ثم تأخذ في التصاعد.

وعرف إطلاق خطة الضمان الصحي في البداية تعثرا بسبب مشاكل تقنية في موقع healthcare.gov أثارت انتقادات شديدة.

وتفاجأ عشرات آلاف المستخدمين بظهور صفحات مجمدة ورسائل أخطاء في نهاية عملية التسجيل وأخطاء في احتساب الضرائب وفي نقل المعلومات إلى شركات التأمين.

وقد اضطر ذلك الحكومة إلى إجراء مراجعة عاجلة للنظم المعلوماتية المعقدة والاعتراف بأن الموقع لم يختبر جيدا.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG