Accessibility links

صحيفة: 'سي آي إيه' تعمدت تضليل الأميركيين بشأن تقنيات الاستجواب العنيفة


رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ دايان فاينشتان

رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ دايان فاينشتان

نقلت صحيفة واشنطن بوست الاثنين عن مسؤولين أن تقريرا أعدته لجنة في مجلس الشيوخ الأميركي خلص إلى أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه" تعمدت تضليل الإدارة والرأي العام الأميركيين بشأن تقنيات الاستجواب العنيفة التي استخدمتها في عهد الرئيس جورج بوش الابن.

وأوضحت الصحيفة أن هذا التقرير، الواقع في 6300 صفحة والذي أعدته لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، يتهم "سي آي إيه" بتعمد إخفاء بعض التفاصيل المتعلقة بمدى قسوة تقنيات الاستجواب العنيفة التي لجأت إليها والتي اعتبرها الكثيرون ضربا من التعذيب.

ويتهم التقرير أيضا الوكالة بأنها تعمدت تضخيم بعض المؤامرات والمبالغة في أهمية بعض المعتقلين في سجونها السرية، وكذلك أيضا بأنها أخفت واقعة أن بعض المعلومات الاستخبارية الحاسمة أدلى بها الموقوفون حتى قبل أن يتم إخضاعهم لتقنيات الاستجواب العنيفة، بحسب الصحيفة.

ولفتت الصحيفة إلى أن المعلومات الاستخبارية الأكثر أهمية بشأن تنظيم القاعدة "ومن بينها المعلومات التي قادت إلى تنفيذ العملية ضد أسامة بن لادن عام 2011" لم يتم الحصول عليها بفضل تقنيات وسائل الاستجواب التي اعتمدتها الوكالة.

وأوضحت الصحيفة أن التقرير لا يزال مصنفا سريا وأنها اطلعت على هذه التفاصيل الواردة فيه بفضل تسريبات تلقتها من مسؤولين اطلعوا عليه.

وردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، رفض المتحدث باسم وكالة الاستخبارات المركزية دين بويد التعليق على ما نشرته واشنطن بوست، مكتفيا بالقول "لم نحصل بعد على النسخة النهائية من هذا التقرير".

وبحسب الصحيفة فإن التقرير استند إلى "شهادات مفصلة لعشرات الأشخاص الذين اعتقلتهم سي آي ايه" بين العامين 2002 و2006.

ومن بين هذه التقنيات التي أثارت جدلا واسعا واعتبرها العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان أساليب تعذيب، حرمان المعتقل من النوم أو نزع ملابسه وتركه عاريا تماما أو إيهامه بالغرق.

وكان الرئيس باراك أوباما قد حظر استخدام هذه التقنيات عام 2009.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG