Accessibility links

قرآن في كنيسة.. ماذا يجمع إنجيل لوقا بسورة آل عمران؟


يبتهلون سوية- بعدسة: منير جبر

يبتهلون سوية- بعدسة: منير جبر

تسمى الديانات الإبراهيمية (نسبة إلى النبي إبراهيم)، وهي اليهودية والمسيحية والإسلام، بالديانات التوحيدية، لأنها تقول بإله واحد خالق الكون، وإن اختلفت تسمية هذا الخالق بينها.

فاليهودية تسمي الخالق يهوه، ومعناه "الذي هو"، والمسيحية تسمي الخالق الثالوث الأقدس، بأقانيم ثلاثة هي الآب والإبن والروح القدس، والإسلام يسمي الخالق الله.

المشتركات بين الديانات الثلاثة قائمة، لكن القليل من الناس من يعلم بها، أو ينشرها ويروج لها. بل على العكس، يتم الترويج للخطاب التكفيري الإلغائي، والشحن والتعبئة.

"معاً حول سيدتنا مريم"، بدأ الأمر كحلم كان يراود ناجي خوري، أمين عام رابطة قدامى مدرسة سيدة الجمهور، يرى صورة العذراء على قبة، ورؤوس مقلنسة ومععمة ومحجبة تشير إليها بالإصبع، وتصلي.

الدعاء المشترك- بعدسة: منير جبر

الدعاء المشترك- بعدسة: منير جبر

حلم جمعه بالشيخ الدكتور محمد النقري، مدير عام دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية، الذي كان، حينما يتكلم عن مريم العذراء في أوساط مسيحية، ينظر إليه شزراً، وكأنه يتكلم فيما ليس له، يقول "الكثير من الناس لا يعلمون أن السيدة العذراء مريم مكرمة جداً في القرآن الكريم".

في القرآن الكريم ذكرت السيدة مريم 34 مرة، وهي، دون نساء العالمين اختصت بسورة باسمها صراحة، تسمى سورة مريم، وسورة باسم أهلها (آل عمران)، وقيل فيها إنها "المصطفاة المطهرة، المبشرة، والمنعم عليها، وغير ذلك".

سورة مريم

سورة مريم

أما في المسيحية، فالسيدة العذراء، على ما يقول الأب أغابيوس كفوري، هي المختارة لكي تحمل في أحشائها الكلمة المتجسد (أقنوم الإبن)، وهي ذات أهمية كبرى، خاصة أنه "على الصليب سلم يسوع المسيح العذراء أماً لكل البشرية، وسلم البشرية بأجمعها ابنة لهذه الأم"، كما يقول التقليد المسيحي.

وما بدأ كمشروع "أن نلتقي ونبتهل معاً" منذ ثماني سنوات، تحول إلى مشروع وطني لبناني، بل تخطى الإطار اللبناني، ليصل إلى العالمية، كرس ذلك، منح الثنائي (نقري- خوري) جائزة الأمين العام المساعد للأمم المتحدة، سيرجيو فييرا دي ميلو ، الذي قضى في تفجير إرهابي في العراق، والتي تمنحها مؤسسته كل سنة للفت الانتباه العالمي إلى الجهود الخاصة والفريدة التي بذلها فرد أو جماعة أو منظمة، دون أن يلاحظها أحد، للتوفيق بين الناس والأطراف في صراع.

موقع "راديو سوا" تحدث مع الأمينين العامين للقاء، ناجي خوري ومحمد النقري، ومع الأب أغابيوس كفوري، وكان لهم سلسلة من الآراء والمواقف.

"الهدف ليس أن يلغى عيد البشارة عند المسيحيين، ولا أن يضاف عيد جديد عندالمسلمين"، المسلمون لديهم عيدان، الفطر والأضحى، يقول خوري. "سيبقى المسيحي يعيد البشارة، لكن سيحتفل مع المسلم بالمشتركات، فالعيد ليس دينياً" كما يشدد.

عميد السلك القنصلي السفير البابوي إلى لبنان يلقي كلمة الفاتيكان- بعدسة: منير جبر

عميد السلك القنصلي السفير البابوي إلى لبنان يلقي كلمة الفاتيكان- بعدسة: منير جبر

الحكومة اللبنانية وبعد أن زارتها اللجنة المنظمة للقاء، أعلنت عام 2010 الـ25 من آذار مناسبة وطنية، وعطلة رسمية، يحتفل فيها لبنان، بمسيحييه ومسلميه، بالتلاقي حول السيدة العذراء. بالمقابل، أعلن الفاتيكان تأييده للقاء، ومنح البابا بنديكتوس السادس عشر بركته له.

بالمقابل، يرى الخوري أغابيوس كفوري أن هذا المناسبة لا تعدوا كونها مناسبة استعراضية، كونها لا تعطي المسيحية حقها، ولا الإسلام حقه، وأن هناك إلتفافا حول جوهر العيد وفحواه.
فرقة تغني أناشيد مريمية- بعدسة: بسمة عبد الخالق

فرقة تغني أناشيد مريمية- بعدسة: بسمة عبد الخالق

وإذ يشدد كفوري على وجود مشتركات كثيرة إسلامية مسيحية، يوضح أن هذا "المدخل الخطأ"، لأن مفهوم البشارة في المسيحية، هو بشارة الملاك للعذراء "بتأنس الله"، وهذا بالنسبة للإسلام كفر، في حين أن البشارة في الإسلام هو بشارة الملاك للعذراء بولادة النبي عيسى، وهذا بالنسبة للمسيحية غير مقبول، لأن المسيح هو أكثر من نبي. بالتالي، هناك اختلاف جوهري في معنى العيد، ما يفسد الاحتفال المشترك.

ويدعو كفوري القيمين على النشاط إلى الانكباب على دراسة متعمقة في الأمور التي تجمع حرفياً بين المسلمين والمسيحيين، ومن بينها على سبيل المثال لا الحصر قصة ولادة العذراء، وطهرها من الخطيئة. ويرى أن ما يحصل فيه مساومة على الإيمان المسيحي.
من أرشيف اللقاء- الكاردينال بيتر تركسون يلقي كلمته

من أرشيف اللقاء- الكاردينال بيتر تركسون يلقي كلمته

على ذلك يجيب النقري بالقول "نحن نحتفل أصلاً بالمشتركات، وفي الاحتفالات، نتجنب الإشارة إلى ما يفرق، علينا أن نعمل لما يجمع"، فيما يرى خوري أن المقصود ليس أن يساوم المسيحي على عقيدته، ولا أن يرضى المسلم بما لا يرضى به، بل أن يحتفل الإثنان بالتنوع، وبالوحدة والتعدد.

"الهدف هو نشر المحبة" يضيف خوري، "حينما تحل المحبة، لا يعود هناك أكثريات وأقليات"، أجاب خوري، في حين أسهب النقري في وصف مصطلح الذمية، أنه كان في وقت معلوم محدد، وأنه زال مع زوال الدولة الإسلامية، ونشوء الدولة الحديثة التي تساوي بين الأفراد في الحقوق والواجبات.
شعار اللقاء-بعدسة منير جبر

شعار اللقاء-بعدسة منير جبر

​المبادرة مستمرة للعام الثامن على التوالي، مع مشاركة شخصيات حوارية عالمية، إسلامية ومسيحية، من بينها مفتي الديار المصرية، والرئيس البولندي الأسبق ليخ فانيسا، وممثل المجلس الحبري البابوي لحوار الأديان، والكاردينال بيتر تركسون، والبابا الأسود، رئيس الرهبنة اليسوعية في العالم، والسيد علي محمد حسين فضل الله، والبطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي، إلى جانب مباركة مؤسسات دينية إسلامية ومسيحية للحدث، وحضور حشود كبيرة من الشيوخ والكهنة.

وقد تم رسم أيقونة البشارة، إلى يمينها سورة آل عمران، وإلى يسارها الإنجيل بحسب لوقا، للدلالة على الرمزية المشتركة وتناص القصة بين القرآن الكريم، والإنجيل المقدس.

أيقونة البشارة المسيحية

أيقونة البشارة المسيحية

وعلى مدى السنوات الثمان، تضخمت المناسبة، من نشاط متواضع في كنيسة، إلى مهرجان يبدأ تحضير تاليه لحظة انتهاء سابقه. ومن مشاركة أهل البيت الواحد فقط، إلى مشاركة رؤساء دول ومفكرين وشيوخ ورجال دين وكهنة وأحبار. ومن مناسبة قصيرة لمدة ساعتين من الزمن، إلى "أسبوع معاً حول سيدتنا مريم،" ويشتمل على نشاطات وندوات وحفلات ومعارض في الجامعات اللبنانية كافة، بشراكة مع أكثر من 40 جمعية وهيئة للمجتمع المدني.

وحالياً، تلج المبادرة بوابة العالمية أكثر، من خلال عقدها في الناصرة، التي يطالب ناشطون فيها بجعل اليوم عيداً وطنياً أيضاً، إلى ماليزيا، مع اهتمام وزارة الأديان الماليزية بالحدث، إلى فرنسا التي دعت إحدى بلداتها الثنائي خوري-نقري لإلقاء مؤتمر حول المبادرة، إلى البرازيل، إلى المغرب العربي.

يبقى أن الشرق المتنوع، المزركش ، يعكسه بامتياز إجتماع ممثلي جميع الطوائف اللبنانية، لإلقاء الدعاء المشترك، الذي يختتم فيه اللقاء، وفيه الذي يسألون الله المغفرة والمسامحة، والمعونة من أجل خلاص لبنان، بشفاعة العذراء.

السؤال المطروح، هل في الإمكان تعميم نموذج "معاً"، أم أن منطق الفردية والأنا، ودعوى امتلاك الحق المطلق، أيديولوجية التكفير، وعقدة الخوف الأقلوي، ستبقى هي الطاغية، في الشرق الساخن، وفي العالم المشتعل؟


استمع إلى حديث الشيخ الدكتور محمد النقري لموقع "راديو سوا"

استمع إلى حديث الأب أغابيوس كفوري لموقع "راديو سوا"


بالفيديو: شاهد تقريراً موجزاً حول الاحتفال من يوتيوب
  • 16x9 Image

    غسان بو دياب

    انضم غسان بو دياب إلى MBN digital في مارس 2014، بعد أن كتب على مدار ثلاث سنوات عمودا يوميا بعنوان "بالعربي"، و"كلام في الأديان" في جريدة الديار، وغيرها من الصحف اللبنانية والمواقع الإلكترونية. درس الدكتوراه في علوم الأديان في جامعة القديس يوسف في بيروت، وحاز على الماجستير في الحوار الإسلامي المسيحي.

XS
SM
MD
LG