Accessibility links

logo-print

القوات السورية تواصل عملياتها الأمنية وتقتل شخصا في حمص


أفاد ناشط حقوقي أن شخصا قتل فجر اليوم الخميس خلال عملية مداهمة قامت بها قوات الأمن السورية في حي بمدينة حمص فيما سمعت أصوات إطلاق نار في أحياء أخرى.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "مواطنا قتل خلال اقتحام عناصر من جهاز الأمن العسكري لحي النازحين في مدينة حمص التي تشهد غليانا امنيا منذ أسابيع كما تم سماع دوي طلقات نارية في باب سباع وأحياء أخرى في المدينة ذاتها.

وأشار المرصد إلى أن ذلك جاء غداة "تظاهرات حاشدة شهدتها أحياء الخالدية والبياضة والقصور والحمرا والغوطة وباب الدريب وباب السباع".

وفي ريف دمشق، ذكر المرصد أن "قوات الأمن قامت بعملية دهم واعتقالات في مدينة الزبداني أسفرت عن اعتقال ستة أشخاص".

وأضاف أن "الاتصالات انقطعت عن مدينة دوما التي سيشيع فيها اليوم جثمان شاب قتل اثر إطلاق النار عليه من قبل حاجز امني فجر يوم الاثنين واخذ جثمانه إلى مستشفى حرستا العسكري ثم إلى مستشفى تشرين وبقي محتجزا من قبل جهاز امني سوري حتى مساء أمس الأربعاء".

ومن جانبه قال رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان عبد الكريم ريحاوي إن "حملات اعتقال واسعة طالت العشرات في ريف دمشق مساء أمس الأربعاء في أحياء القدم والزبداني والقابون، كما جرت حملات اعتقال في الجيزة في ريف درعا وحماة إضافة إلى الجورة والقورية بالقرب من دير الزور".

وأوضح أن تظاهرات جرت في حي الميدان وبرزة في دمشق كما جرت مظاهرات في ريف دمشق وحرستا وسقبا وحمورية ودوما والكسوة والضمير والزبداني والقدم والقابون وبعض أحياء حمص وحماة واللاذقية وأدلب وريفها ودرعا وريفها كما انطلقت عدة مظاهرات في القامشلي وأحياء من دير الزور.

وتشهد سوريا منذ منتصف مارس/آذار الماضي حركة احتجاجات واسعة غير مسبوقة ضد نظام الرئيس بشار الأسد الذي قام بقمع هذه الاحتجاجات بالقوة مما أدى إلى مقتل 2200 بحسب حصيلة للأمم المتحدة بخلاف آلاف المعتقلين.

XS
SM
MD
LG