Accessibility links

logo-print

جائزة الشيخ زايد للكتاب تعلن أسماء الفائزين بدورتها الثامنة


صورة عن أغلفة الأعمال الفائزة

صورة عن أغلفة الأعمال الفائزة

أعلنت "جائزة الشيخ زايد للكتاب" الإثنين أسماء الفائزين بجوائز دورتها الثامنة في جميع الفروع، والتي يقدر مجموعها بحوالي مليوني دولار أميركي.

وكشف الأمين العام للجائزة علي بن تميم عن أسماء الفائزين في مؤتمر صحافي عقد في أبوظبي.

وفاز بالجائزة عن فئة التنمية وبناء الدولة سعد عبد الله الصويان عن كتابه "ملحمة التطور البشري"، وعن فئة أدب الطفل والناشئة فاز جودت فخر الدين عن كتابه "ثلاثون قصيدة للأطفال"، وعن فئة المؤلف الشاب، فاز رامي أبو شهاب عن كتابه "الرسيس والمخاتلة: خطاب ما بعد الكولونيالية في النقد العربي المعاصر".

أما عن فئة الترجمة ففاز محمد الطاهر المنصوري من تونس عن ترجمته لكتاب "إسكان الغريب في العالم المتوسطي"، وفاز بفئة الآداب المؤلف المصري عبدالرشيد محمودي عن رواية "بعد القهوة".

أما فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى، فقد حصل عليها الإيطالي ماريو ليفيراني عن كتابه " تخيل بابل"، في حين فازت المؤسسة الفكرية العربية "بيت الحكمة" من تونس بالجائزة عن فئة النشر والتقنيات الثقافية.
وأعلن عن قرار الهيئة العلمية للجائزة حجبها عن فئة الفنون والدراسات النقدية.

يذكر أن شخصية العام الثقافية سيتم الكشف عنها في الأسبوع القادم، وسيتم تكريم الفائزين في حفل رسمي يقام بتاريخ الرابع من 4 أيار/مايو القادم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وذلك بالتزامن مع معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

وأوضح علي بن تميم أن حجم المشاركة في الدورة الثامنة للجائزة ارتفع بنسبة 12 % ليصل إلى 1385 عملاً في جميع الفروع، مقارنة بالدورة السابقة.

وأبدى بن تميم تفاؤله بالمستقبل الثقافي الواعد للمنطقة العربية، مع تلقي 370 ترشيحا في فئة المؤلف الشاب، و320 ترشيحاً لفئة الآداب.

يذكر أن جائزة الشيخ زايد للكتاب، هي جائزة إماراتية، تُمنح كل سنة للمبدعين من المفكرين، والناشرين، والشباب، عن مساهماتهم في مجالات التأليف، والترجمة في العلوم الإنسانية التي لها أثر واضح في إثراء الحياة الثقافية والأدبية والاجتماعية. وقد تأسست هذه الجائزة بدعم ورعاية من "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة".

شاهد بالفيديو: حفل توزيع النسخة السابعة من الجائزة (2013)

المصدر: يوتيوب + وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG