Accessibility links

تركيا تهدد بفرض عقوبات على إسرائيل اذا لم تعتذر عن الهجوم على أسطول الحرية


قال وزير الخارجية التركى أحمد داوود اوغلو إن بلاده لن تسمح بتأخير آخر فى نشر تقرير الأمم المتحدة بشأن الهجوم الإسرائيلي على "أسطول الحرية" فى مايو / أيار من عام 2010، محذرا فى الوقت نفسه من فرض عقوبات على إسرائيل فى حال رفضها تقديم الاعتذار لتركيا عن هذه الحادث.

وقال داوود أوغلو فى تصريحات لصحيفة زمان التركية يوم الخميس إن" أنقرة لا يمكنها أن تقبل تمديدا أخر لمدة ستة أشهر، في موعد نشر تقرير الأمم المتحدة" حول الهجوم الإسرائيلي على السفينة التركية الذي أوقع تسعة قتلى أتراك.

وأضاف أن "هذا الموعد لصدور التقرير هو الموعد الأخير بالنسبة لنا، وسنضع الخطة (ب) موضع التنفيذ اذا لم نجد اعتذارا إسرائيليا "، لكنه لم يذكر شيئا عن ماهية هذه الخطة.

وفى إشارة أخرى إلى العواقب المحتملة لعدم تقديم إسرائيل اعتذارا رسميا عن الهجوم على "أسطول الحرية"، قال وزير الخارجية التركى إن "أنقرة تعتزم فرض عقوبات على إسرائيل".

ووفقا لمسئول تركى رفيع المستوى، فإن إسرائيل وتركيا كانتا فى طريقهما لحل هذه القضية التى عكرت صفو العلاقات بين البلدين لمدة تزيد على العام.

وأوضح المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته أن البلدين كانا فى طريقهما للاتفاق على صيغة اعتذار إسرائيلى، لكن إسرائيل تراجعت فى اللحظة الأخيرة، بسبب خلاف بين الائتلاف الحاكم فى إسرائيل بشأن هذه القضية، حسبما قالت صحيفة زمان التركية.

وكان تقرير لجنة بالمر الذى يحقق فى الملابسات التى أحاطت بالهجوم على "أسطول الحرية" الذي أدى إلى مقتل ناشطين أتراك على متن السفينة مافي مرمرة قد تأجل لثلاث مرات.

وفى كل مرة كان التأجيل يتم بناء على موافقة إسرائيلية وتركية وطلب مشترك من البلدين للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد ذكرت فى وقت سابق من الأسبوع الجارى أن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو اقترح على كل من تركيا والأمين العام للأمم المتحدة تأجيل نشر التقرير الخاص بالهجوم على أسطول الحرية عن موعده المقرر غدا الجمعة، لكن الأتراك رفضوا ذلك.

XS
SM
MD
LG