Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يحذر من عواقب التوتر في القدس


فلسطينيون في الحرم القدسي

فلسطينيون في الحرم القدسي

أفادت مصادر دبلوماسية أوروبية بأن الاتحاد الأوروبي قلق من اشتعال العنف في المنطقة بسبب التوتر المتزايد في محيط الحرم القدسي في القدس الشرقية.

وكتب رؤساء بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس الشرقية ورام الله في تقرير سنوي حول الوضع في القدس الشرقية المحتلة "لا يزال هناك خطر كبير بأن تؤدي حوادث في هذا الموقع الحساس جدا إلى ردود فعل عنيفة محليا وفي العالم العربي والإسلامي، ويمكن أن تخرج مفاوضات السلام عن سكتها".

وفي تقريرهم الداخلي الذي يحمل تاريخ 18 آذار/مارس، يوصي الدبلوماسيون الأوروبيون "بالحفاظ على سلامة الموقع والوضع القائم" في باحة الحرم القدسي.

ويبدي التقرير الأوروبي معارضة للاقتراحات الإسرائيلية بتقسيم الموقع بين المسلمين واليهود وتكريس أوقات صلاة محددة لكل من المجموعتين.

ويقوم آلاف الأشخاص من غير المسلمين أسبوعيا بزيارة باحة الحرم القدسي بينهم عشرات اليهود المتطرفين الذين يطالبون بحق الصلاة هناك رغم معارضة الشرطة التي تخشى رد فعل عنيف من المسلمين.

وبحثت الكنيست الإسرائيلية الشهر الماضي اقتراحا مثيرا للجدل قدمه النائب من اليمين المتطرف موشيه فيغلين يدعو إلى "فرض السيادة الاسرائيلية" على هذا الموقع.

وندد الأردن الذي يتولى الإشراف على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس بما اعتبره "تصعيدا" إسرائيليا وحذر من مخاطر أن يؤدي ذلك إلى "إشعال العنف والتطرف الديني في المنطقة".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG